محليات

سكان حي الزاهرة الجديدة بدمشق يشتكون: أوساخ وروائح كريهة سببها سوق عشوائي في الحي

اشتكى سكان حي الزاهرة الجديدة في مدينة دمشق، لتلفزيون الخبر، من “الروائح الكريهة والضجيج المزعج والأصوات العالية التي تحصل في الحي، نتيجة وجود سوق خضرة عشوائي، أشبه بسوق هال صغير، في الشارع الرئيسي المجاور لحديقة الزاهرة الجديدة”.

وأضاف المشتكون “تقدمنا بشكوى خطية إلى محافظة دمشق، التي استقبلت الشكوى ولكن بشكل ورقي، ولم يكن هناك أي نتيجة، فما زالت المعاناة مستمرة حتى الآن، ونناشد المحافظة بإزالة السوق”.

وجاء في مضمون الشكوى الخطية، التي قدمتها الرائد حنان حورية لتلفزيون الخبر، “يوجد مقابل منزلي ومنازل العديد من سكان الحي، سوق خضرة عشوائي، وهذا يؤدي إلى إلحاق الأذى والضرر بنا، نحن السكان المجاورين لهذا السوق، من خلال الأوساخ والقمامة والروائح والضجة المستمرة في هذا السوق”.

وأضافت حورية “تقدمت بشكوى مماثلة لمحافظة دمشق بتاريخ 18 – 11 – 2018، وتم تسجيل الشكوى في المحافظة برقم 1271315، ودفعت الرسوم المترتبة علينا بقيمة 1500 ليرة سورية”، مبينة أنّه “بعد مراجعة المحافظة تم إخباري بأن الشكوى تم تحويلها إلى مديرية الخدمات وقسم شرطة البلدية”.

وأشارت حورية إلى أنّه “تمت مراجعة قسم شرطة بلدية الزاهرة، وكان جوابهم بأنّ الشكوى تمت متابعتها وإزالة المخالفة وتصوير ذلك، ولكن في الواقع لم نرَ شيئاً ملموساً أو نتيجة، والسوق ما زال حتى اللحظة موجوداً”.

وبحسب حورية، فإنّ “أصحاب هذه البسطات متفقون مع البلدية، حيث يتم دفع مبالغ مالية كأجرة للشارع مقابل نصب خيمهم ووضع بسطات الخضرة الخاصة بهم”، مؤكّدة أنّ “البلدية سمحت لهم بإقامة هذا السوق المخالف”، على حد قولها.

وبينت المشتكية أنّ “التعديات الواضحة والسرقات “على عينك يا تاجر” بحق الشبكة الكهربائية المجاورة للشارع، ما يؤكّد ذلك الإنارة التي يستخدمها أصحاب البسطات، كونهم يبقون في بسطاتهم حتى العاشرة ليلاً، بالإضافة إلى استخدام الميزان الكهربائي أيضاً”.

وأردفت حورية أنه “لدى مراجعتي لرئيس قسم شرطة بلدية الزاهرة لمعرفة ما آلت إليه الشكوى، لم يستقبلني، مع العلم أنني رائد في الجيش والقوات المسلحة”، متمنية من “الجهات المعنية متابعة الموضوع، وإزالة السوق أو نقله إلى منطقة أخرى، قبل أن يخلق في المستقبل مشاكل كثيرة”.

يذكر أن السوق المذكور يعود عمره إلى 4 سنوات، كان نتيجة للأحداث وهذا حال الكثير من شوارع وأرصفة العاصمة دمشق، والتي تشغل العديد من أرصفتها كأسواق خضرة ومتاجر مكشوفة ومعارض ألبسة وخاصة كمنطقة البرامكة مثلاً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق