ميداني

100 طائرة “درون” تصل لإدلب.. و”تحرير الشام” تسعى لتذخيرها بالمواد السامة

كشفت مصادر مطلعة في ريف إدلب لوكالة “سبوتنيك” أن “هيئة تحرير الشام” حصلت مؤخراً على 100 طائرة من دون طيار “درون”، صغيرة الحجم، عن طريق أحد التجار الأتراك”.

وأشارت المصادر إلى أنه “تم نقل الطائرات من بلدة حارم بريف ادلب الشمالي الحدودية، إلى أحد مقرات “الهيئة” في بلدة معرة مصرين بريف ذاته”.

وقالت المصادر أن “المقر الذي وصلت إليه الطائرات الجديدة يُعرف بأنه مقر للمسلحين المغاربة، حيث سلمت إلى مسلحين من الجنسية المغربية والليبية يعملون بإشراف خبير بريطاني على إجراء تعديلات على هياكل هذه الطائرات”.

وأضافت المصادر: “التعديلات تهدف لأن تصبح الطائرات أخف وزناً، مع تزويدها بحوامل للقذائف”.

وأكدت المصادر أن “الهدف من استقدام هذه الطائرات هو استخدامها في تنفيذ هجمات كيميائية عن طريق تزويدها بقذائف صغيرة مذخره بالمواد السامة”.

وكانت “هيئة تحرير الشام” المسمى الجديد لـ “جبهة النصرة”، عمدت عدة مرات عبر ما يسمى “الخوذ البيضاء”، القيام بمسرحيات كيميائية باتت معروفة، ليتم اتهام الدولة السورية فيها.

وانتشرت مؤخراً أيضاً العديد من التقارير التي تتحدث عن وصول خبراء فرنسيين إلى مناطق من ادلب، من أجل تسليح صواريخ بمواد كيماوية، تجهيزاً لمسرحية جديدة.

يذكر أن مسلحي “جبهة النصرة” المتواجدين محيط مدينة حلب من جهة الشمال الغربي والجنوب الغربي كانوا استهدفوا منذ حوالي الأسبوع أحياء المدينة السكنية بصواريخ تحوي مادة الكلور السام، الأمر الذي أدى لوقوع أكثر من 100 إصابة بحالات اختناق.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق