اخبار العالم

بلجيكا تعترف بصدارتها دول العالم في تصدير الإرهابيين إلى سوريا

أصدرت أجهزة الاستخبارات البلجيكية للمرة الأولى تقريرا رسميا، حذّرت فيه من “تهديد ارهابي يواجه البلاد بسبب التطرف داخل السجون وخطر معاودة المدانين بالإرهاب لأنشطتهم”.

وبحسب التقرير فإن “السجون البلجيكية تضم حالياً موقوفين بتهم الإرهاب بأعداد غير مسبوقة، ما يعرض البلاد لخطر تفشي عدوى التطرّف أكثر من أي وقت مضى”.

وأكد التقرير أن بلجيكا، قياسا على نسبة السكان، كانت إحدى أكثر الدول المصدّرة للمتطرفين للقتال في سوريا مع “أكثر من 400 منهم منذ 2012”.

وأوضح التقرير الحكومي أن نحو ثلث العدد تقريباً عاد إلى البلاد، فيما قتل العديد منهم، لكن التقرير أشار إلى أن “نحو 150” قد لا يزالون “نشطين”.

وكانت بلجيكا تعرضت لعدة هجمات ارهابية تبناها تنظيم “داعش” لا سيما في 2016 حين قتل 32 شخصا في بروكسل، وفي أيار 2018 حين قتل ثلاثة أشخاص في لييج.

يذكر أن الرئيس بشار الأسد حذر سابقاً من عودة الإرهاب إلى داعميه حيث قال ” اذا قام الاوروبيون بإرسال اسلحة، فان العمق الاوروبي سيصبح ارضاً للإرهاب وستدفع اوروبا ثمن ذلك”.

ونوه إلى أن ما يحدث في سوريا لن يبقي في سوريا قائلاً “إن ما يحصل في سوريا لن يتوقف عند حدودها وانما هو زلزال سيضرب المنطقة و العالم بأكمله”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق