سوريين عن جد

“أطباء سوريون”.. منصة سوريّة للتثقيف الطبي

في محاولة لتغيير الفكرة النمطية للاستخدام الترفيهي لوسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، سعى المبرمج السوري محمد جلال البيرقدار لتقديم منتج طبي تثقيفي يصل لأوسع شريحة من مستخدمي الانترنت من خلال تأسيسه منصة “أطباء سوريون”.

وقال بيرقدار لتلفزيون الخبر حول “أطباء سوريون”، إنها ” فكرة مقتبسة من البرنامج التلفزيوني “The Doctors” ، ولكننا نقدم فيه رسالتنا بطابع محلي من خلال ربط الطبيب بالمجتمع ووضع الخبرات في مكانها السليم ليُستفاد منها بالطريقة المثلى”.

ولفت بيرقدار إلى أن “المشروع التطوعي يقدم مقاطع فيديو مصورة مع طبيب اختصاصي يتناول حالة معينة يتحدث عنها من كل الجوانب الطبية، ويعرّف الناس عليها، لينتهي الموسم الأول من “أطباء سوريون” بأكثر من 40 لقاء مع أطباء مختلفي الاختصاصات، ضمن محافظتي دمشق وحلب”.

و”تناولت المقاطع توثيق لعمليات جراحية من داخل غرفة العمليات مع شرح عن الحالة، بالإضافة إلى لقاءات طبية مع الأطباء في عياداتهم أو في مواقع خارجية تخدم الفكرة التي يتحدث عنها الطبيب سواء بشكل منفرد أو برفقة طبيب آخر”.

وقالت د. رشا داغستاني، أخصائية طب الأطفال والخدج، لتلفزيون الخبر عن تجربتها إنها “تجربة مفيدة وهو تطبيق مميز ويحوي ميزات إيجابية في مجال التوعية”.

وعن رأيها باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في مجال التوعية الطبية، قالت داغستاني إنها “مع استخدامها باعتبار أن كل شيء في الحياة تطور، في حين كان هناك وسيلة واحدة للتوعية”.

وأضافت داغستاني” أما اليوم هناك أكثر من وسيلة وأظن انها تصل بسرعة وتصل لشريحة أكبر لكن فائدتها تقف عند حد معين عندما يصل الحد للحاجة للفحص المباشر والتشخيص”.

وأسس المشروع المخترع محمد جلال بيرقدار و زوجته مريم شعيب بشكل مستقل، حيث أشار بيرقدار إلى أنه “بالرغم من أن الدعم المادي يحقق استمرارية للمشروع، لكن الغاية الرئيسة هي نشر التثقيف والتوعية دون وجود وصي يلزمنا بأمور ترويجية أخرى”.

وأضاف ” فتحنا الباب أمام الشركات لتكون راعية للمشروع، البعض تقبّل الفكرة، فيما رفضها آخرون نظراً للعقلية غير المنفتحة على استخدام الويب ووسائل التواصل الاجتماعي بطريقة مشابهة”.

ويسعى بيرقدار لتطوير مشروعه والخروج من قالب “اليوتيوب” ليصل إلى مجلة طبية متاحة في صالات الانتظار التابعة للعيادات، ثم السعي لإطلاق قناة تلفزيونية يوماً ما”.

ومر المشروع بصعوبات مختلفة، حيث بالنسبة لبيرقدار تعلقت الصعوبات “بالثقافة المجتمعية البعيدة عن التطوع، واستخدام الويب بهذه الطريقة أو حتى عدم إمكانية البيع أو الشراء الالكتروني بصورته الصحيحة”.

يشار إلى أن بيرقدار حاز على جوائز محلية ودولية عن فئة المخترعين المبرمجين، منها الميدالية الذهبية في مسابقة “الأليكسو” في دبي، سنة 2016، وفضية معرض الباسل للإبداع والاختراع عام 2017.

لين السعدي – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق