فلاش

مركز بيع “السورية للتجارة” في قرية ياسنس بريف اللاذقية مغلق “على كيف” الموظف

اشتكى عدد كبير من أهالي قرية ياسنس بريف اللاذقية أن “مركز بيع المؤسسة السورية للتجارة الموجود في القرية مغلق في معظم الأيام, ما يدفع الأهالي إلى شراء جميع مستلزماتهم من المحال التجارية، التي ترفع الأسعار مستغلة غياب المركز”.

وأوضح الأهالي لتلفزيون الخبر أنه “لا يوجد في المركز سوى موظفين اثنين، وهما أخوة ولا يفتحان المركز إلا ما ندر”, مضيفين “عندما يطيب للموظفين فتح المركز نتفاجأ بعدم توفر المواد الأساسية، مثل السكر والزيت والأرز”.

وأردف الأهالي بتهكم ” كيف للمركز أن يتم تزويده بالمواد الضرورية وهو لا يفتح إلا كل ما طاب على خاطر رئيس المركز”.

وطالب الأهالي “السورية للتجارة” بـ “إلزام رئيس المركز بالدوام اليومي، والعمل على توفير المواد الأساسية الناقصة، ليستطيع الأهالي شراء ما يلزمهم من المركز، أسوة ببقية القرى التي يوجد فيها مركز تابع للسورية للتجارة”.

من جهته، رد مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة في اللاذقية، المهندس سامي هليل، لتلفزيون الخبر، “أرسلنا للجنة من دائرة منافذ البيع إلى القرية, وتبين للجنة أن رئيس المركز ملتزم بدوامه ولا يوجد أي تقصير من قبله”، بحسب قوله.

وحول نقص المواد الأساسية، أكد هليل أنه “سيتم رفد المركز بجميع أنواع المواد بشكل مستمر”, مبيناً “أنه ستكون هناك دوريات دائمة لمراقبة الدوام اليومي لرئيس المركز”.

وكان أهالي ياسنس تبرعوا بغرفة “للسورية للتجارة” لتكون مركزاً للبيع بدلاً من قرية كيمين, إذ كان من المقرر أن يتم فتح مركز البيع في كيمين إلا انه وبسبب عدم توفر المكان تم نقله إلى ياسنس.

صفاء إسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق