سياسة

مجلس الأمن الروسي: أعداء سوريا يزيفون الوقائع

أعلن رئيس مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف، أن أعداء سوريا يزيفون الوقائع ليتهموا السلطات الشرعية في دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية.

وقال باتروشيف في كلمة ألقاها في الجلسة الـ17 لرؤساء المخابرات وهيئات الأمن الروسية، “أعداء السلطات السورية الشرعية يتهمون دائما دمشق باستخدام الكيميائي ضد المدنيين”.

وأضاف: “يتم العثور على ما يسمى بالأدلة على ذلك عن طريق تزييف الوقائع ونشر تسجيلات الفيديو المفبركة من قبل ممثلي الخوذ البيضاء والمنظمات المماثلة الأخرى، وفي الوقت ذاته يعملون ما بوسعهم لإخفاء وقائع استخدام المواد السامة من قبل الجماعات الإرهابية”.

ونوه باتروشيف، إلى أن بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تخرق معاهدة حظر الأسلحة، في إطار عملها في سوريا.

وأوضح : “عمليات التحقيق نفسها تشهد خروقات كبيرة لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، بعدم توجهها إلى مكان الحادث، وبعدم تأمينها سلامة الأدلة الهامة”.

يذكر أن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أكد الاثنين الماضي أن منظمة “الخوذ البيضاء” الإرهابية تقوم بالإعداد لمسرحية جديدة باستخدام الكيميائي في ريف حلب بهدف اتهام الجيش العربي السوري بتنفيذها.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق