ميداني

طائرات “التحالف الدولي” ترتكب مجزرة جديدة في هجين بدير الزور

ارتكب “التحالف الدولي” مجزرة جديدة في مدينة هجين بدير الزور، بعد قصف طائراته للمدينة، ما أسفر عن ارتقاء وجرح عشرات المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء.

وذكرت وكالة “سانا”، نقلاً عن مصادر أهلية وإعلامية في دير الزور أن “طائرات “التحالف” الذي تقوده الولايات المتحدة نفذت عمليات قصف هي الأعنف منذ شهور على الأحياء السكنية في مدينة هجين شرق مدينة دير الزور بنحو 110 كم”.

وأضافت الوكالة “أسفر القصف عن استشهاد 15 مدنياً، معظمهم من الأطفال والنساء، كانوا موجودين في المنازل القريبة من مسجد خالد بن الوليد في المدينة، وجرح آخرين”.

وكان طيران “التحالف الدولي” قصف في التاسع والعشرين من الشهر الماضي عدة مناطق في مدينة هجين بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دولياً.

كما نفذت مقاتلتان تابعتان للطيران الأمريكي في “التحالف” في الثامن من الشهر الماضي غارات على بلدة هجين باستخدام ذخائر فوسفورية مشتعلة، بحسب بيان لوزارة الدفاع الروسية.

وسبق لـ “التحالف” أن أقرَّ باستخدامه قنابل الفوسفور الأبيض في غاراته على مدينة الرقة، في حزيران من العام الماضي، بذريعة ما سماه التعيين والإخفاء، حيث أسفرت الغارات آنذاك عن استشهاد وإصابة عشرات المدنيين ووقوع دمار كبير في المنازل.

وعبرت وزارة الخارجية والمغتربين غير مرة، في رسائل إلى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، عن رفضها لتواجد “التحالف الدولي” وقصفه للأراضي السورية، بحجة مقاتلة “داعش”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق