سياسة

واشنطن ” تزعم “: موسكو لم تدعم وصول المساعدات الإنسانية إلى الركبان

زعمت القيادة العسكرية المركزية الأمريكية أن موسكو رفضت دعم إرسال المساعدات الإنسانية الأممية إلى مخيم اللاجئين السوريين في الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية.

وجاء في بيان صدر عن ممثل القيادة المركزية الأمريكية، بين أوربان: “رفضت روسيا من جديد دعم إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى مخيم اللاجئين في الركبان، وذلك بالرغم من الضمانات الأمنية التي تقدمها الولايات المتحدة”.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أن عملية إيصال المساعدات التي كانت مخططة في الـ27 من تشرين الماضي، فشلت بسبب ظهور خطر الهجوم في المنطقة التي تسيطر عليها القوات الأمريكية.

وقال إن الكارثة الإنسانية في منطقة التنف السورية يغذيها الجانب الأمريكي بشكل متعمد بهدف إبقائها مصدرا دائما لتجنيد اللاجئين الموجودين في الركبان وضمهم إلى صفوف المقاتلين الذين تسيطر عليهم الولايات المتحدة.

وعبّر ممثل القيادة المركزية الأمريكية، بين أوربان عن اعتقاده بأن جميع الظروف الضرورية متوفرة حاليا لإيصال المساعدات إلى مخيم الركبان.

ويقع مخيم اللاجئين في الركبان جنوب شرق محافظة حمص ويدخل اليوم ضمن منطقة مسؤولية القاعدة العسكرية الأمريكية في التنف.

وأعلنت الناطقة باسم الأمم المتحدة في دمشق، فدوى عبد ربه بارود، سابقا عن تأجيل إيصال القافلة المشتركة للأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري إلى الركبان لأسباب لوجيستية.

من جهته، قال مدير مركز المصالحة الروسي في سورية الفريق فلاديمير سافتشينكو، السبت الماضي، إن أسباب هذا التأجيل تعود إلى الولايات المتحدة التي لا يمكنها تنفيذ تعهداتها بضمان الأمن للقافلة.

يشار إلى أن مخيم الركبان يقطنه نحو50 ألف لاجئ سوري ، يعيشون أوضاعا إنسانية سيئة بسبب منع الولايات المتحدة الأمريكية الدخول إلى المنطقة تحت ذريعة تهديد أمن عسكرييها في قاعدة التنف.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق