سوريين عن جد

قوات الاحتلال تعتدي على أهالي مجدل شمس السوريّة .. والأهالي يعلنون الإضراب العام

تعرض عدد من أهالي قرية “مجدل شمس” في الجولان السوري المحتل لإصابات خطيرة نتيجة الاعتداءات التي تمارسها قوات الاحتلال “الإسرائيلي” بحقهم، ليعلن الأهالي إضراباً عاماً.

واستخدمت قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز لفض الاعتصام الذي نظمه أهالي القرية رفضاً “لانتخابات المجالس المحلية” التي تحاول سلطات الاحتلال فرضها عليهم بالقوة.

وقامت قوات الاحتلال باقتحام مكان الاعتصام والاعتداء بوحشية على المعتصمين الرافضين لسياسة التطبيع ومحاولة شرعنة الاحتلال وطمس الهوية السورية.

وأعلن أهالي الجولان إضراباً عاماً، الأربعاء 31 تشرين الأول، في قرى مجدل شمس وبقعاثا ومسعدة وعين قنية رفضاً لممارسات قوات الاحتلال “الإسرائيلي” القمعية الرامية إلى تهويد الجولان السوري المحتل وضمه إلى الكيان “الإسرائيلي”.

وأعلن أهالي قرية “بقعاثا” المحتلة في بيان أصدروه الأحد الماضي “وقوفهم ضد الإجراءات الصهيونية، مؤكدين تمسكهم بانتمائهم لوطنهم الأم وبالهوية العربية السورية”.

وعبر أهالي الجولان المحتل، بحسب وكالة “سانا”، عن ” إصرارهم على مقاطعة الانتخابات، لأنها غير شرعية، وصادرة عن سلطة الاحتلال، وتتنافى مع معاهدة جنيف الرابعة المتعلقة بمعاملة المواطنين تحت الاحتلال”.

وأوضح الأهالي أنهم “سيرمون بالبطاقات الانتخابية، كما فعلوا في عام 1982 عندما أحرقوا الهوية “الإسرائيلية” التي فرضت عليها حينها، ليكونوا صفاً واحداً في مقاطعة الانتخابات، لأنها جزء من ممارسات الاحتلال الرامية إلى التطبيع ومحو الهوية الوطنية السورية للجولان”.

وتأتي هذه الممارسات بعد ثماني سنوات من حرب عاشتها سوريا، راهن الاحتلال “الإسرائيلي” خلالها على أن يستكين أهالي الجولان المحتلّ، وفشل في رهانه ليعبر الجولانيون دائماً عن تمسكهم بهويتهم السوريّة وانتمائهم للوطن الأم ورفضهم للوجود والجنسية “الإسرائيلية””.

يذكر أن وزارة الخارجية السورية أعلنت أن ممارسات سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” ترمي إلى “إضفاء الشرعية على مؤسسات غير شرعية أصلاً وتمثل سلطة احتلال وهي محاولة تهدف إلى تمرير مشاريعها التهويدية الاستيطانية عنصرية الطابع”.

وطالبت وزارة الخارجية مجلس الأمن الدولي “بالتحرك العاجل لحفظ الأمن والسلم الدوليين من خلال إدانة الاعتداءات “الإسرائيلية” على المواطنين السوريين في الجولان المحتل وإلزام الاحتلال باحترام قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق