محليات

وفاة طفلين في مخيم الركبان و “اليونسيف” تحذِّر من تدهور الوضع الإنساني

قال المدير الإقليمي لمنظمة “اليونسيف” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيرت كابالاري إنه “وخلال 48 ساعة الماضية توفي طفلان في مخيم الركبان للاجئين السوريين على الحدود الأردنية”.

وأوضح خيرت كابالاري أن “الطفلين هما رضيع عمره خمسة أيام، وطفلة عمرها أربعة أشهر في المخيم قرب الحدود الشمالية الشرقية للأردن مع سوريا، حيث الوصول إلى المستشفى غير متاح”.

ويقع المخيم في المنطقة منزوعة السلاح في منطقة التنف الخاضعة لسيطرة الأمريكيين، والتي تمنع الاقتراب منها بحدود 50 كيلومتراً، ما يجعل الولايات المتحدة المسؤولة الأولى عن تدهور الوضع الإنساني في المخيم.

ودعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “إلى السماح بوصول الخدمات الصحية لعشرات الآلاف من السوريين العالقين في مخيم الركبان”.

وقال “مرة أخرى، تعود “اليونيسف” لتناشد جميع أطراف النزاع والمؤثرين فيهم، تسهيل وصول الخدمات الأساسية والسماح بها بما فيها الصحية إلى الأطفال والعائلات”.

وحذر كابلاري من أن “الوضع سيزداد سوءاً بالنسبة لزهاء 45 ألف شخص، بينهم الكثير من الأطفال مع اقتراب الشتاء، خاصة عندما ستنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، وفي ظروف صحراوية قاسية”.

يشار إلى أن مخيم الركبان يضم عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذين لا يُسمح لهم بدخول الحدود الأردنية، بعد قيام “داعش” بمهاجمة حرس الحدود الأردنية في 2016، كما لا يمكن لأي شخص أو منظمة دخول المخيم بسبب الحظر الأمريكي على المنطقة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق