سياسة

“مسد” تنفي استئناف المفاوضات مع دمشق

نفى أمجد عثمان المتحدث باسم مجلس سوريا الديمقراطية “مسد” في بيان له “استئناف المباحثات بينهم وبين دمشق أو وصول أي وفد من “المجلس” إلى العاصمة”.

وقال عثمان في بيان له بعد انتشار أخبار عن وصول وفد من “مجلس سوريا الديمقراطية” إلى دمشق جاء فيه”إننا ملتزمون بموقفنا المبدئي المؤيد لأية عملية حوار من شأنها أن تنهي الأزمة السورية والوصول إلى صيغ وطنية عبر الحلول السياسية”.

وتابع عثمان إننا “نؤكد أن أسباب تعثر الحوار والأطر الضيقة التي حددتها حكومة دمشق في عملية الحوار مازالت قائمة، لذلك نعلن أن ما تناولته وسائل الإعلام من أنباء غير صحيحة”.

وكانت مواقع إعلامية مقربة من “الإدارة الكردية” وقوات “قسد” نشرت الثلاثاء أخبار عن أن وفداً من “الإدارة الكردية” يترأسه الرئيسة المشتركة “لمجلس سوريا الديمقراطية” إلهام أحمد اتجه إلى دمشق لاستئناف المشاورات مع الحكومة السورية.

يشار إلى أن وفداً من “مجلس سوريا الديمقراطية” برئاسة رئيسة المجلس إلهام أحمد زار دمشق في أوائل شهر تموز الماضي وأجرى مباحثات استمرت ليومين مع مسؤولين حكوميين انتهت بالاتفاق على تشكيل لجان مشتركة لحل الأمور العالقة بين الطرفين خصوصاً في مجال الخدمات.

لكن بعد التعديات التي قامت بها قوات “الاسايش” في مدينة القامشلي و التصريحات العدائية من بعض مسؤولي “الإدارة الكردية” أدت لتوقف هذه المفاوضات بشكل نهائي منذ تاريخ زيارة الوفد الثاني إلى دمشق في منتصف شهر تموز.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق