رياضة

بعد سبع سنوات على الغياب.. “بطولة الجمال” للخيول العربية الأصيلة تقام من جديد

أقيمت في نادي الشهيد باسل الأسد للفروسية بالديماس، فعاليات بطولة العرض الوطني السابع للخيول العربية الأصيلة، وذلك بعد توقف دام حوالي سبع سنوات بسبب الحرب.

وبطولة العرض الوطني للخيول يقصد بها ما يسميه الفرسان بـ “بطولة الجمال”، حيث تتنافس الخيول في ما بينها أمام لجنة تحكيم خاصة تضع علامات من خلال معايير محددة للخيل العربي الأصيل كشكل الأذنين والوجه والصدر وما إلى ذلك.

وشارك في البطولة 107 جواداً عربية أصيلاً، و استمرت على مدى يومين، خصص اليوم الأول منها للخيول العربية الأصيلة السورية الصافية، واليوم الثاني للخيول العربية الأصيلة عموماً.

وقال عضو الاتحاد العربي السوري للفروسية رائد الحلبي لتلفزيون الخبر إن “أهمية قيام البطولة تكمن بعودتها بعد انقطاع طويل نتيجة الحرب”.

وشرح الحلبي أن “العديد من المزارع التي تتخصص بتربية الخيول العربية الأصيلة كانت تعرضت لصعوبات كبيرة، وبعضها توقف عن العمل بشكل كامل خلال سنوات الحرب”.

وعبر الحكم الدولي باسل جدعان عن سعادته بعودة بطولات الجمال إلى سابق عهدها، مشيراً إلى أن “سوريا جمدت عضويتها في المجلس الأوروبي لمنظمات الخيول العربية الأصيلة ( الإيكاهو)”.

وأضاف جدعان أن “التجميد جاء بسبب توقف العروض أثناء الحرب، وهذا العرض تم تحت أنظمة (الإيكاهو)، وفي الاجتماع القادم ستعلن إعادة العضوية الكاملة للمنظمة”.

يذكر أن بطولة العرض الوطني للخيول العربية الأصيلة استضافت حكام وضيوف أجانب من عدة دول هي “النروج وبولندا وإيطاليا ولبنان وروسيا وبلجيكا”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق