ميداني

موسكو تقول : المنطقة منزوعة السلاح في إدلب “إجراء مؤقت”

قال نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، عن “إصرار بلاده على أن تكون المنطقة منزوعة السلاح، في مناطق التماس بين فصائل “المعارضة” وقوات الجيش العربي السوري هو “إجراء مؤقت” وغير دائم”.

ونقل موقع “عنب بلدي المعارض” عن مصادر “معارضة”، أنه “حتى اليوم لم تتضح آلية إنشاء منطقة منزوعة السلاح من قبل روسيا وتركيا في محيط إدلب، وتطبيق الاتفاق على الأرض بانتظار الاجتماع الذي ستعقده المخابرات التركية مع الروسية في الأيام المقبلة”.

فيما ذكرت مصادر في ميليشيا “الجيش الحر” الاسلامية المتشددة، بحسب الموقع، أن “المنطقة العازلة حسم أمرها في مناطق “المعارضة” فقط، بعيداً عن الأنباء عن إنشائها مناصفة بين مناطق سيطرة الحكومة والمعارضة”.

وأضافت المصادر أن “المنطقة العازلة ستكون بعرض 20 كيلومترًا، وستتولى الشرطة التركية الإشراف عليها بحسب الاتفاق”.

والجدير ذكره أن تنظيم “جيش العزة”، الذي ينتشر في ريف حماة الشمالي، رفض بنود من الاتفاق ، خاصةً موضوع سحب السلاح الثقيل من الفصائل العسكرية ونقطة دخول الدوريات الروسية إلى المنطقة منزوعة السلاح.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سابقا أن “منطقة تخفيف التوتر في إدلب شمال غربي سوريا فعالة، وأنه لا توجد خطط لتحركات عسكرية كبرى في المنطقة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق