موجوعين

استمرار الاعتصام المفتوح لتحرير المختطفات لدى “داعش” في السويداء

يستمر الاعتصام المفتوح في مدينة السويداء، الذي ينظمه أهالي المخطوفين وذويهم، للمطالبة بتحرير السيدات المختطفات من قبل تنظيم “داعش” في أحداث السويداء الأخيرة.

وأفاد مصدر محلي من أهالي المحافظة لتلفزيون الخبر بأن “المعتمصمين أغلقوا مبنى المحافظة لعدم اتخاذ أي إجراءات في القضية، مطالبين الجهات المعنية ووجهاء المدينة بالتحرك وتنفيذ مطالب تنظيم “داعش” على الفور”.

وشهدت مدينة السويداء حالة من الغضب خلال الساعات الماضية، بعد انتشار تسجيل مصور يُظهر إعدام عناصر من تنظيم “داعش” للشابة ثريا أبو عمار، بطلقة في الرأس.

وأكد المصدر المحلي “قيام عدد من الشبان، بينهم رجال دين، مساء الأربعاء بإغلاق دوار المشنقة، وقطع الطريق الواصل بينه وبين مقر الشرطة العسكرية في المدينة، بعد انتشار مقطع الإعدام بوقت قصير”.

وهدد تنظيم “”داعش” الإرهابي، الثلاثاء الفائت، بإعدام بقية المختطفات خلال ثلاثة أيام، في حال لم تتحقق مطالبهم، ومن ضمنها وقف تقدم الجيش العربي السوري على منطقة تلول الصفا شرقي السويداء، بالإضافة إلى إطلاق سراح من وصفهم “الأسيرات المسلمات” من سجون الدولة السورية.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان اللجنة المكلفة بإدارة شؤون المفاوضات مع تنظيم “داعش” لإطلاق سراح المختطفين، اعتذارها عن متابعة مهامها.

ويذكر أن اللجنة عزت سبب الفشل في إطلاق سراح المختطفين لأسباب عدة ، ومن أهمها عدم إرسال “داعش” أية مطالب ليتم عرضها أو مناقشتها للوصول إلى نتيجة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق