محليات

الهجرة والجوازات: 418 امرأة حصلت على الجنسية السورية خلال عام 2018

قال مدير إدارة الهجرة والجوازات ناجي النمير، إن “418 امرأة حصلت على الجنسية السورية خلال عام 2018”.

وبين النمير، بحسب صحيفة “تشرين” الرسمية، السبت 29 أيلول، أنه “منذ بداية عام 2018 حتى تاريخه، تم منح 341 جنسية سورية لسيدات عربيات، و77 جنسية لأجنبيات”.

وأوضح النمير أنه “تم منح الجنسية لـ573 سيدة عربية، و94 أجنبية متزوجات بسوريين، لعام 2017”.

وبموجب قانون الجنسية السورية الصادر بالمرسوم التشريعي 276 لعام 1969، تمنح الجنسية السورية لزوجة السوري أو الأجنبي المكتسب للجنسية ضمن الشروط التي أولها “التقدم بطلب لوزارة الداخلية، ثانيها أن تستمر الزوجية قائمة مدة سنتين من تاريخ الطلب”.

ونص القانون في ثالث شروطه على “أن تكون مقيمة في القطر بصورة مشروعة خلال المدة المذكورة في الشرط الثاني”، ورابع الشروط “أن يصدر قرار من وزير الداخلية باكتسابها الجنسية”.

وتكلف طالبة التجنيس بتقديم طلب خطي، تبين فيه صراحة رغبتها بالحصول على الجنسية العربية السورية، وتوقع عليه أمام الموظف المختص.

ويرفق الطلب بالوثائق التالية: (أ- نسختان عن قيدها الأجنبي تتضمنان اسمها باللغتين العربية والأجنبية، شريطة مطابقة اسمها الأجنبي لما ورد في الجواز أو الوثيقة الأجنبية التي تحملها).

إضافة إلى نسختين عن قيد الزوج، صادرتين عن أمين السجل المدني المختص، موضحاً عليهما مفصل هوية وجنسية الزوجة وتاريخ الزواج إذا كان وارداً في السجل المدني.

وتُطلب هاتان النسختان من قبل إدارة الهجرة والجوازات عند إعداد مشروع القرار ، على أن يذكر فيهما جميع الواقعات الطارئة، لاسيما الطلاق إن حصل.

وكانت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، نقلت عن مصادر في قسم الجنسية بوزارة الداخلية عام 2017، أن “عدد الطلبات في عام 2016 بلغ أكثر من ألف طلب”.

وبينت الصحيفة حينها أنه “يتم تقديم الطلب إلى إدارة الهجرة والجوازات التابعة لوزارة الداخلية للحصول على الجنسية السورية، من النساء اللواتي تزوجن من سوريين، باعتبار أنهم سبب لمنح الجنسية للزوجة الأجنبية ضمن شروط حددها القانون”.

وقالت الصحيفة في تقرير سابق عام 2014 أنه “وبحسب إحصائيات، وصل عدد الزوجات الأجنبيات اللواتي تزوجن من سوريين، والحاصلات على الجنسية السورية، إلى ألف زوجة أجنبية، معظمهن روسيات الأصل”.

وأشار النمير إلى أن “العمل جارٍ على مشروع الحصول على جواز السفر من خلال موقع وزارة الداخلية على شبكة الإنترنت من فرع المعلوماتية”.

وأضاف “ويتم انتظار إنجاز مشروع الدفع الإلكتروني من مصرف سوريا المركزي، لتسديد رسوم جواز السفر لإطلاق المشروع”.

وكان مجلس الشعب أقرّ في حزيران الماضي، قانوناً جديداً يمنح الجنسية العربية السورية للأطفال مجهولي النسب، ويعتبرهم مسلمين إلا في حال ثبوت العكس، فيعاد تسجيله ونسبه لأبيه الحقيقي.

الجدير بالذكر أن قانون التجنيس السوري يمنح الجنسية العربية السورية لـ “من ولد في القطر أو خارجه من والد عربي سوري.

كما تمنح الجنسية لمن ولد في القطر من أم عربية سورية ولم تثبت نسبته إلي أبيه قانوناً، و من ولد في القطر من والدين مجهولين أو مجهولي الجنسية أو لا جنسية لهما.

وتمنح الجنسية أيضاً لـ”من ولد في القطر ولم يحق له عند ولادته أن يكتسب بصلة البنوة جنسية أجنبية، ومن ينتمي بأصله للجمهورية العربية السورية”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق