محليات

سرقة في مركز لتوزيع “البطاقات الذكية” في شهبا

تعرض مركز الشركة الخاصة لتوزيع البطاقات الذكية (مدرسة الشهيد أنيس عواد القديمة) في منطقة شهبا صباح الأحد، لعملية سرقة نتج عنها فقدان ثمانية أجهزة حواسيب محمولة (لابتوبات) ما أدى لتعطيل العمل في المركز بشكل كامل.

وأفاد مصدر في مديرية المنطقة في شهبا لتلفزيون الخبر بأن “الأمن الجنائي اشتبه بأحد الشبان، وجاء الاشتباه على خلفية قيامه بالتهجم على موظفي المركز قبل فترة وجيزة، والسبب إجبارهم على إصدار بطاقة ذكية لوالدته، بعد انتهاء الوقت المحدد يومياً لإصدار البطاقات( بعد الساعة الخامسة مساءً).

ويلاحق الأمن الجنائي المشتبه به ليس من أجل هذه القضية فحسب، حيث ذكر المصدر أن “الشاب نفسه أطلق النار في وقت سابق على دورية تابعة للشرطة في محاولة فاشلة منه لتهريب أحد المطلوبين”.

وأثارت عملية السرقة استغراب موظفي المركز وسكان المنطقة على حد سواء، حيث يقع المركز وسط المدينة، ويشهد ازدحاماً كبيراً بالتزامن مع اقتراب فصل الشتاء، ولرغبة المواطنين بتجربة البطاقة الذكية بالرغم من اعتقاد الكثيرين منهم بعدم “جدواها”.

وتوقف العمل على إصدار البطاقات الذكية في مركز شهبا حتى تأمين حواسيب أخرى بدلاً من المسروقة، علماً أن كل البيانات المدخلة لتلك الحواسيب محفوظة ولم تتأثر، كونها موصولة بشبكة الانترنت مع المركز.

وشهدت منطقة شهبا طوال السنوات الخمس الماضية العديد من جرائم القتل والسرقة والخطف تحت تهديد السلاح، في حالات فردية، ما أدى لزعزعة الاستقرار في تلك المنطقة على حد تعبير سكانها وسكان البلدات المجاورة.

يذكر أن البطاقة الذكية تصدر عن مشروع أتمتة توزيع المشتقات النفطية وغيرها من المواد والخدمات على الآليات والعائلات، ويتم من خلالها تحديد المخصصات (الكميات) من مادة البنزين للآليات الخاصة والعامة، لضبط الكميات الموزعة، والتي لم “تضبط” حتى الآن.

منار محرز _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق