اقتصاد

التأمين على “الموبايل” أًصبح ممكن في الشركات

كشف مدير عام هيئة الإشراف على التأمين سامر العش عن “إطلاق منتجات التأمين الصغيرة والبداية من التأمين على أجهزة الموبايل من قبل شركات التأمين في السوق المحلية”.

وأوضح العش أن “التأمين على الموبايل يشمل حالات الكسر فقط ولا يشمل المشاكل الفنية المتعلقة بالبرمجة”، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية.

وسوقت العديد من شركات التأمين لهذا النوع من التأمين كونه ينتمي للتأمينات الصغيرة التي تمتاز بأن الطلب عليها لا يشكل أعباء مالية نظراً لانخفاض القسط التأميني.

وبين العش أن “هناك عدة منتجات أخرى قيد البحث لتأمينها، منها بات جاهزاً لدى شركات التأمين، لكن معظمها تمثل تأمينات صحية”، مبيناً أن “البحث عن منتجات تأمين جديدة ضرورة لعمل الشركات العاملة في السوق المحلية”.

وأكد العش أن “الهيئة معنية حالياً بتطوير وتحديث أنظمة الأتمتة لديها لتشمل مختلف الأعمال التي تقوم بها هيئة الإشراف على التأمين مما يتيح لها توفير البيانات ومعالجتها بالسرعة المطلوبة وسهولة التواصل مع مختلف جهات التأمين من شركات إدارة وشركات التأمين وغيرها”.

يذكر أن نظام التأمين هو وسيلة لمواجهة المخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها الإنسان أو أحدى ممتلكاته أثناء فترة حياته في سبيل التخفيف من وطأتها.

وجوهر هذه الوسيلة هو التعاون الذي يتحقق باشتراك الأشخاص المعرضين لذات الخطر في مواجهة الآثار التي تنجم عن تحقيقه بالنسبة لبعضهم، وذلك بدفع كل منهم لاشتراك أو لقسط، وتجمع المبالغ المتحصلة ويعطى منها للذين يتعرضون لأضرار معينة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق