محليات

جهود فنية شبابية ترسم الفرحة على جدران المدارس في قرى الأسد

نظمت مجموعة من الشباب الجامعي المتطوع حملة تجميلية تستهدف عدداً من المدارس في منطقة قرى الأسد بريف دمشق.

وقالت ميس خلوف منسقة فريق “”high art وخريجة كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق لتلفزيون الخبر: “تواصل معي مسؤولون من اتحاد الطلبة في جامعة دمشق وطلبوا مني التنسيق لعمل فريق مؤلف من مجموعة من الشباب الجامعي المتطوع من كليات ومناطق مختلفة يقوم بتجميل مدرستين في منطقة قرى الأسد”.

وأضافت خلوف “نحن فريق جمعنا الفن، وتنوع الثقافات بيننا أضاف لنا القوة”، مشيرة إلى أن “المدارس المستهدفة مشوهة بصرياً بشكل كبير وتضم طلاباً من مراكز sos أي أطفال مهجرين عانوا من الحرب”.

ونوهت خلوف إلى أن “التنسيق مع هذه المدارس تم عن طريق اتحاد الطلبة الذي دعمنا بالمواد اللازمة بالتعاون مع مديرية التربية وبلدية قرى الأسد”.

وقال عامر الأبيض أحد أعضاء الفريق لتلفزيون الخبر ” هذه المرة الأولى التي أعمل بها ضمن فعالية بهذا الحجم، فالجدران كبيرة وساحة العمل واسعة جداً الأمر الذي أشعرني بشيء من القلق والخوف، إلا أن حماس الفريق وتشجيع المجتمع المحلي للحملة جعلني أتجاوز هذا الخوف والتقدم بخطوات ثابتة نحو إنهاء الفعالية بأفضل شكل”.

وعبرت خلوف عن فخرها بالإنجاز الذي تم بعد ثلاثة أشهر من التعب النابع من حب الوطن والاحساس بالمسؤولية اتجاهه، وأكملت لتقول ” كنا نعمل حتى ساعات متأخرة من الليل، وفي بعض الأيام كنا نضطر للنوم في المدارس لنكمل عملنا في الصباح الباكر”.

وتحدثت خلوف عن ردة فعل الأطفال الذين تفاجؤا عند رؤيتهم للحلة الجديدة التي ظهرت بها مدارسهم، فأخذوا الصور بجانب اللوحات، ومنهم من قدم المساعدة أكثر من مرة للفريق قبل انتهاء العمل في “مشهد تشاركي جميل”.

وأكدت خلوف أن “الفريق لن يقف هنا بل سيستمر بالعمل في أي مكان بحاجة للتجميل في دمشق أو ريفها”.

سامر ميهوب – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق