سياسة

المعلم يبشر السوريين: انسوا الجامعة العربية

بشر وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم السوريين بأن سوريا قد لا تعود لجامعة الدول العربية، قائلاً: “انسوا الجامعة العربية”.

واعتبر المعلم، في مقابلة مع مجلة “الحياة الدولية” الروسية، أن “جامعة الدول العربية فقدت أهميتها السابقة”، مؤكداً استعداد سوريا لـ “تعزيز العلاقات مع الدول العربية التي لا تتدخل في شؤون البلدان الأخرى”.

وقال المعلم رداً على سؤال حول العلاقات الحالية بين سوريا ودول العالم العربي وما إذا كانت هناك آفاق لعودة بلاده إلى حضن هذه المنظمة “أولاً، انسوا جامعة الدول العربية”.

وتابع المعلم إن “هذه المنظمة فقدت الشكل الذي تم التخطيط له في عام 1945، ففي الوقت الراهن لم تعد نشاطات الجامعة ذات أهمية بسبب انسحاب سوريا منها”.

وأضاف المعلم “ثانياً، فيما يتعلق بعلاقاتنا مع الدول العربية، أود أن أقول شيئاً مهماً يكمن في أن سوريا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الأخرى، وتتمنى الخير لها جميعاً”.

وشدد الوزير المعلم على أن سوريا “لم تشارك أبداً في تدمير البنية التحتية لأي من البلدان العربية”، معرباً في الوقت نفسه عن “ترحيبه بالعلاقات مع الدول العربية المستعدة للالتزام بمثل هذا الموقف”.

وكانت جامعة الدول العربية جمدت عضوية سوريا في المنظمة شهر تشرين ثاني من عام 2011 مع بداية الأزمة في سوريا، وذلك بضغط سعودي وقطري.

وكانت الجامعة العربية قامت سابقاً بالموافقة على اجتياح حلف الناتو لليبيا، عام 2011، ما أدى لمقتل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي على يد “الثوار”، ودخول ليبيا في دوامة عنف ما زالت مشتعلة حتى اليوم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق