محليات

واقع كليات الحسكة ومطالبها على طاولة القيادة السياسية بالحسكة

عقد أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في الحسكة وعدد من أعضاء قيادة الفرع اجتماعاً موسعاً مع مدير فرع جامعة الفرات و عمداء الكليات ونوابهم بحضور رئيس فرع اتحاد الطلبة لمناقشة واقع الكليات من جوانب التعليمة و الإدارية تم دعوة تلفزيون الخبر لحضوره.

وبين أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في الحسكة، المهندس تركي الحسن، لتلفزيون الخبر أن “القيادة السياسية للمحافظة طموحها الأول هو السعي لإحداث جامعة خاصة باسم “جامعة الحسكة” وهذا بترتب علينا جميعاً إعداد و تأهيل الكوادر”.

وأضاف الحسن “تم الاتفاق على صيانة وحدة السكن الجامعي، التي تحوي 36 غرفة، لجعلها مركز إقامة واستقبال للكوادر التدريسية القادمة من حلب والمحافظات الأخرى، والعمل على استكمال اعمال تجهيز المجمع الحكومي بحي غويران الذي تم نقل ملاكه من وزارة التربية إلى وزارة التعليم العالي”.

وتابع الحسن “كما سنقوم برفع مقترحات و توصيات عمداء الكليات والكوادر التدريسية بضرورة إقامة مسابقات للتعيين في الجانب الإداري والفني والتدريسي وإعادة الكوادر التعليمة، التي هي على ملاك جامعة الفرات من جامعات الأخرى، وعددهم 12 دكتور جامعة فوراً، وإعادة التفويض الممنوح لمدير فرع جامعة الفرات بالحسكة في الشؤون المالية”.

وتركزت طروحات المشاركين، من عمداء ودكاترة الكليات، حول ضرورة الإعلان عن مسابقة خاصة بكليات الحسكة لسد نقص الكادر الإداري والتدريسي، و تأمين المستلزمات الضرورية من أجهزة كمبيوترات وآلات تصوير حديثة، وطالبت بضرورة إلغاء تعليق الدوام في كلية طب الأسنان وقسم الآثار في كلية الآداب.

وطالب عميد كلية التربية، الدكتور وائل الهويدي، بـ “ضرورة حل مشكلة قلة الكادر الإداري للكلية”، أما الكادر التدريسي، أوضح الهويدي “هناك تحسن بزيادة العدد من خلال المعيدين، باستثناء النقص في الاختصاصات النوعية (رياضيات مثلاً)، وحل مشكلة البناء المشترك مع ككلية الآداب و عزل البنائين و توسيعهما.

بدوره، قال نائب عميد كلية الهندسة المدنية الدكتور عبدالرحمن الخالدي أن “أهم إشكالية تعاني منها كليات الحسكة هي قلة الكوادر التدريسية والإدارية، حيث يوجد على الملاك اثنين فقط، ونحن نعتمد على الدكاترة القادمين من جامعة حلب في التدريس”.

وطالب نائب عميد كلية الاقتصاد، الدكتور عبدالله الفارس، بـ “ضرورة تأمين سكن و إقامة للمدرسين والدكاترة القادمين من جامعة حلب، والذين يتكلفون عناء السفر والتنقل، حيث يتقاضى كل واحد منهم 150 ألف عن الفصل الدراسي، وهي لتكفي لأجرة السفر و الوصول إلى الحسكة”.

من جانبه، أكد عميد كلية الزراعة، الدكتور توما حنا، على “ضرورة رفد الكلية بالتجهيزات المطلوبة، حيث لا يوجد ولا جهاز كمبيوتر واحد صالح للعمل”، مضيفاً “سنضطر بإصدار النتائج بشكل يدوي لــ 5000 طالب و طالبة، كما يجب شمل الكلية بأعمال الصيانة الدورية، كما يجب تطبيق قانون العقوبات بحق الطلاب المخالفين”.

وأشار عميد كلية العلوم الدكتور، أحمد الحجي، أن “إدارة الكلية نجحت أخيراً بضبط العملية التدريسية والامتحانية وضبط الأمور الفنية فيها، حيث تعاني الكلية من نقص الكوادر الإدارية و الفنية للأقسام الثالثة فيها”.

في حين، طالب عميد كلية طب الأسنان، الدكتور محمود الباشوات، بـ “إيقاف قرار لجنة القبول الجامعي المركزية بتعليق الدوام في كلية طب الأسنان، التي تتضمن مركز يحوي 9 عيادات سنية تقدم الخدمة مجاناً للأهالي”.

وأوضح الباشوات “نجح من طالب الكلية العام الماضي في اختبار الوطني الموحد لطب الأسنان 29 من اصل 33 طالب منهم 10 انقلبوا في الاختصاصات المتقدمة”.

وحدد عميد كلية الآداب الدكتور، فرزندة علي، مطالب الكلية، التي تحوي ثلاثة أقسام وهي اللغة العربية واللغة الفرنسية والآثار، بـ “ضرورة زيادة عدد الكوادر الإدارية، حيث يوجد تسعة موظفين فقط”.

وأضاف علي “الهاجس الأكبر لهم هو قرار لجنة القبول الجامعي تعليق الدوام فيقسم الآثار بدون شرح الأسباب أو اخذ رأي عمادة الكلية و فرع الجامعة”.

فيما اقترح رئيس فرع اتحاد الطلبة، حمزة المنوخ، “افتتاح وصيانة وحدة السكن الجامعي و تحويلها لمقر إقامة ومنامة للكوادر التدريسية القادمة من حلب، والعمل زيادة الكوارد التدريسية من خلال المسابقات و تخصيص الحسكة بالعدد الأكبر، وافتتاح أقسام جديدة في كلية الزراعة، والسماح بدارسة الماجستير و الدراسات العليا في كليات الحسكة”.

وأكد مدير فرع جامعة الفرات في الحسكة، الدكتور نجم الحميدي، على المطالب الأهلية للمحافظة المتمثلة بـ “إلغاء قرار تعليق الدوام في كلية طب الأسنان، التي تعتبر ناجحة من حيث تخريج الكوادر المؤهلة و قسم الآثار في كلية الآداب الذي يضم عدد كبير من الطلاب”.

وبين الحميدي أن “عدد الكوادر الإدارية في كليات الحسكة الثمانية يبلغ 132 عاملا فقط، في حين الكوادر الإدارية في كلية العلوم في حلب تبلغ 500 عاملا،”.

وطالب الحميدي بـ “ضرورة الإبقاء على ما تبقى من موظفي جامعة بدير الزور للعمل بالحسكة وعددهم تسعة فقط، وهم يقومون بأعمال مهمة ومنهم رئيس شؤون الطلاب و إعطاء إدارة فرع جامعة الفرات صلاحيتها كاملة”.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق