ميداني

“تحرير الشام” تواصل اعتقالاتها في إدلب .. اعتقال عناصر ممن رفضت التسوية من الضمير

تواصل “هيئة تحرير الشام” التي تسيطر على مدينة إدلب، اعتقال العناصر من تنظيمات أخرى قدمت لإدلب بعد رفضها المصالحة في مناطقها، والدور اليوم على مسلحين من مدينة الضمير.

وبحسب صحيفة “عنب بلدي المعارضة”، “اعتقلت “هيئة تحرير الشام” مقاتلين من فصائل القلمون الشرقي، الذين انتقلوا إلى محافظة إدلب”.

وأفادت الصحيفة أن “المقاتلين من فصيل “قوات أحمد العبدو”، وتزامن اعتقالهم مع الحملة الأمنية التي بدأتها “تحرير الشام” ضد ممن وصفتهم بعرابي المصالحات”.

وقال الناطق الرسمي لتنظيم “قوات أحمد العبدو”، المدعو سعيد سيف، إن “تنظيم “تحرير الشام” اعتقلت أنس جيرودية، الملقب “أبو مالك”، مع أخيه قاسم جيرودية، إلى جانب ربيع خزاعي، والذي خرج من معتقلات “الهيئة” في الصفقة الأخيرة في إدلب”.

وأضاف سيف أن “الاعتقال جاء بصورة مفاجئة ودون تحديد أي سبب”، مشيرًا إلى أن “الهيئة” اعتقلت ثمانية أشخاص من القلمون الشرقي خلال شهر، بينهم ثلاثة مبتوري الأطراف.

وينحدر الأشخاص المعتقلون من مدينة الضمير، وبحسب سيف “لم يصدر الفصيل بيان بـ “جبهة النصرة” سابقًا، ولم يصطدم عسكريًا معها وكانت الجبهات واحدة”، حسب تعبيره.

وكانت “هيئة تحرير الشام” بدأت مطلع آب الحالي، حملة أمنية ضد من تسميهم “عرابي المصالحات”، بالإضافة لحملات اعتقال ضد “خلايا تتبع لتنظيم “داعش” في مدينة إدلب وريفها”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق