فلاش

“الجبهة الوطنية للتحرير” تشن حملة ضد المتواصلين مع الحكومة السورية من أجل المصالحات بحماة 


بدأت ما تسمى “الجبهة الوطنية للتحرير” بحملة أمنية في ريف حماة ضد الشخصيات التي تتواصل مع الدولة السورية من أجل المصالحات.

وذكرت مصادر إعلامية “معارضة” أن ““الجبهة” بدأت حملتها يوم الأحد واعتقلت 45 شخصية من دعاة المصالحة في ريف حماة”.

وبينت المصادر أن “استنفاراً كبيراً حاصلاً من قبل الفصائل العسكرية المنضوية في “الجبهة الوطنية للتحرير”، وشوهدت أرتال لهم بمناطق متفرقة في الريفين الغربي والشرقي”.

وتعتبر الحملة الأمنية الخطوة الأولى التي تقوم بها “الجبهة” بعد إعلان تشكيلها، الأسبوع الماضي، من اندماج فصائل “الجيش الحر” الاسلامي مع “جبهة تحرير سوريا” و“تجمع دمشق” و”صقور الشام” و”جيش الأحرار”.

ويبدو أن “الجبهة” تخطو خطى “هيئة تحرير الشام” في مدينة إدلب وريفها، حيث أعلنت الأخيرة أيضاً حملة ضد من سمتهم “عرابي المصالحات”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق