سياسة

سوريا تدين محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو


أدانت الجمهورية العربية السورية محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين، في تصريح لوكالة “سانا”، إن “الجمهورية العربية السورية تدين بأشد العبارات محاولة الاغتيال التي استهدفت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد”.

وأضاف المصدر “إن الجمهورية العربية السورية إذ تعرب عن تضامنها مع فنزويلا الصديقة وقيادتها، فإنها تجدد الدعوة إلى احترام سيادة البلاد وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وهي واثقة بقدرة الحكومة الفنزويلية على معالجة القضايا الداخلية في إطار مؤسسات الدولة واحترام الدستور”.

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تعرض لمحاولة اغتيال أثناء إلقائه لكلمة خلال عرض عسكري في العاصمة كاراكاس، تم باستخدام طائرة مسيرة.

ونقلت رويترز عن مادورو قوله “لقد حاولوا اغتيالي وكل المؤشرات تدل على مؤامرة يمينية مرتبطة بكولومبيا وولاية فلوريدا”، مضيفاً “سنسأل هؤلاء المسؤولين الذين يعيشون في الخارج وخاصة في الولايات المتحدة بما أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن العديد من منظمي محاولة الاغتيال يعيشون في فلوريدا”.

وتبنت مجموعة غير معروفة أطلقت على نفسها اسم “الحركة الوطنية لجنود يرتدون قمصاناً”، محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي، وقالت على شبكات التواصل الاجتماعي إنها “خططت لإطلاق طائرتين بلا طيار لتنفيذ الهجوم لكن قناصة أسقطوهما”.

إلى ذلك، أوضح وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز أن “طائرات بلا طيار محملة بمتفجرات انفجرت قرب حفل عسكري وسط كراكاس حيث كان مادورو يلقي كلمة عن الاقتصاد الفنزويلي عندما اختفى الصوت فجأة وانقطع الإرسال التلفزيوني”.

ويبدو أن الرئيس الفنزويلي، بمتابعة الفيديو الذي نشر، ظن ببداية الأمر أن الانفجار هو لألعاب نارية، ليتضح أنه ليس كذلك ويسارع حراسه إلى اخلائه من المكان.

وبحسب وسائل إعلامية فنزويلية فإن الانفجار أسفر عن “إصابة ضابط وسبعة من حرس الرئيس بجروح”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق