ميداني

حكومة “الجولاني”: هروب مساجين من سجن إدلب

قالت ما تسمى بـ “وزارة العدل” في “حكومة الإنقاذ” أن سجناءً هربوا من سجن إدلب المركزي.

ونقلت وسائل إعلامية “معارضة” عن “وزير العدل” في “حكومة الإنقاذ”، ابراهيم شاشو، أن “السجن المركزي يضم جناحين أحدهما يتبع للوزارة والآخر للمكتب الأمني التابع لـ”هيئة تحرير الشام” والذي هرب منه السجناء”.

وزعم “المسؤول الإعلامي” في “الوزارة”، المدعو “أبو عادل”، لأحد المواقع الالكترونية “المعارضة”، أن “الجناح الأمني لا يخضع لسيطرتهم، دون توفر معلومات عن عدد السجناء الفارين”.

ويضم سجن إدلب المركزي 200 سجيناً، متهمين بالسرقة وتعاطي المخدرات والقتل، بحسب ناشطين.

وسبق أن استلمت “وزارة العدل” التابعة لـ “حكومة الإنقاذ” يوم 21 تشرين الثاني 2017، السجن المركزي في مدينة إدلب من “هيئة تحرير الشام”، خلال زيارة أجراها وزيري “العدل” و”الصحة” وما يسمى بـ “رئيس “الهيئة التأسيسية” للسجن.

وسخر ناشطون من بيان “وزارة عدل الإنقاذ”، كون الحكومة ذاتها معينة من قبل “هيئة تحرير الشام”، ويسميها البعض تهكماً “حكومة الجولاني”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق