سياسة

الخارجية: “التحالف الدولي” ينجح في قتل الأبرياء وتدمير البنية التحتية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين أن “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن بحجة مقاتلة تنزيم “داعش” في سوريا لم ينجح إلا بقتل الأبرياء وتدمير البنية التحتية.

ووجهت وزارة الخارجية رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، حول العدوان الذي قام به “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة على المواطنين السوريين في بلدتي الباغوز فوقاني والسوسة في ريف مدينة البوكمال.

وأوضحت الخارجية أنه “لا يمكن تبرير هذا العدوان الغادر ولا الحجج التي سوقها التحالف لتبرير المجزرة التي ارتكبها لأنه يعرف جيدا جغرافية المنطقة، ولأن الغرض من الغارات كان للضغط على الأهالي الذين أعلنوا رفضهم دخول ميليشيات ما يسمى “قوات سورية الديمقراطية”، “قسد” إلى قراهم”.

وأكدت الخارجية أن “التحالف غير الشرعي لم ينجح إلا في قتل الأبرياء السوريين وتدمير البنى التحتية السورية على طول نهر الفرات، ولا سيما الجسور والمدارس ومنشآت ضخ المياه وتوليد وتحويل الكهرباء، كما أصبحت مدينة الرقة الشهيدة رمزاً فاضحاً لوحشية الولايات المتحدة والدول الغربية المتحالفة معها”.

وأضافت الخارجية “تكرر سوريا دعوتها لبعض الدول الأعضاء في التحالف والتي ما زال لديها الحد الأدنى من الشعور الإنساني، للانسحاب فورا من التحالف المشؤوم، وعدم السماح لواشنطن وباريس ولندن بالاستمرار في تضليل المجتمع الدولي حول النوايا العدوانية الحقيقية لهذه الدول، في فرض هيمنتها وسيطرتها ومنطق القوة على شعوب العالم”.

وتابعت الخارجية “إن سوريا تجدد مطالبة الأمم المتحدة بالحفاظ على الأمن والسلم الدوليين والقيام بدورها بكل نزاهة وحيادية، وعدم السقوط في مهاوي السياسات الأمريكية و”الأسرائيلية” والغربية، التي فقدت مصداقيتها، وأصبحت مثاراً للسخرية والاستهزاء في أوساط الرأي العام العالمي”.

يذكر أن “التحاالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة كان ارتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها العشرات في بلدتي الباغوز والسوسة في ريف مدينة البوكمال، وذلك بعد استهداف طائراته لتجمعات سكنية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق