محليات

الشيطان الجميل (زهرة النيل) تهدد الزراعة في حماة

انتشرت في السنوات الآخيرة نبتة “زهرة النيل” في عدة مناطق في سوريا، وخاصة في سهل الغاب غربي حماة، وباتت تشكل خطراً حقيقياً للقطاع الزراعي وللثروة المائية في المنطقة، بسبب شراهتها للماء وانتشارها السريع والواسع.

و يسبب انتشار هذه النبتة العديد من الخسائر الفادحة والناجمة عن استهلاك المخزون المائي في الأنهار والبرك والسدود، واعاقة بعض طرق الري، إضافة إلى حجب أشعة الشمس، والحد من حجم الأوكسجين المذاب في الماء، ما يؤثر سلباً على نمو الثروة الحيوانية ضمن المياه، عدا عن تكاليف عملية المكافحة.

و قال مدير الموارد المائية في حماة المهندس فادي عباس لتلفزيون الخبر إن “زهرة النيل هي نبتة مائية تعمل كالفواشات لها ثلاث أرجل ولونها بنفسجي، وهذه النبتة شرهة جداً للماء”.

وأوضح المهندس عباس أنه “بسبب هذا النبات بلغ حجم التبخر اليومي للمياه في سد محردة حوالي 150 ألف متر مكعب، من أصل 12 مليون متر مكعب من المياه الموجودة في السد”.

وأضاف مدير الموارد المائية في حماة أنه “يتم العمل على القضاء على هذه النبتة بالطرق الميكانيكية، عن طريق بواغر وقوارب وشبك معدني، وخاصة حول مبردات محطة توليد محردة حتى تبقى المبردات تعمل بشكل طبيعي”.

وتابع المهندس عباس “كما تتم المكافحة عن طريق نشر أعداء حيوية وهي سوسة زهرة النيل، كما نعمل على مراسلة رقابة النبات في وزارة الزراعة ومراكز البحوث الزراعية لايجاد حل جذري لهذه النبتة”.

وبيّن مدير زراعة حماة المهندس عبد المنعم الصباغ لتلفزيون الخبر انه “تم استيراد حشرة من مصر وهي (سوسة زهرة النيل) وهي حشرة تتطفل على النبات وتؤدي الى تقصف الأجزاء النباتية منها مما يحد من انتشار هذه النبتة ويخلق نوع من التوازن.

وأشار مدير الزراعة إلى أن “الطريقة الأفضل هي المكافحة الميكانيكية عن طريق وضع شبك معدني لاصطياد الأجزاء النباتية، وتعزيلها وخاصة في فترة سكون النبات في فصل الشتاء”.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق