محليات

موسم تسويق القمح لهذا العام هو الأسوء بتاريخ الحسكة .. فما هي الأسباب ؟

يُعتبر موسم التسويق للعام الحالي 2018 م، من أسوأ المواسم من ناحية شراء القمح و إنتاجه في محافظة الحسكة، التي تعتبر صاحبة المركز الأول في إنتاج القمح على مستوى سوريا منذ عقود (سلة غذاء سوريا) .

و يعود انخفاض إنتاج كميات محصول القمح في الحسكة هذا العام، للإنحباس المطري الذي حدث في شهري شباط وآذار، حيث أن أغلب المساحات المزروعة بالقمح في الحسكة هي مساحات بعلية تعتمد على مياه الأمطار ، و اضطرار الفلاحين للقيام “بتضمّين” أراضيهم للرعاة لتعويضخسارتهم لكون المحصول لم يكتمل نموه”.

و كان الإنتاج في عام 20156م نحو 342 ألف طن، تراجع في عام 2017 إلى نحو 184 ألف طن فقط ، بسبب عوامل عدة أبرزها غياب الدعم واحتكار المستلزمات الزراعية وارتفاع أسعارها في السوق السوداء .

وتوقفت المصارف الزراعية عن تقديم الخدمات، إضافة إلى إثقال كاهل الفلاح بالديون والقروض، و هجرة اليد العاملة، وانقطاع التيار الكهربائي، وارتفاع أسعار المحروقات، كانت جميعا أسباباً مباشرة بتراجع إنتاج القمح في محافظة الحسكة .

و تراجعت زراعة القمح ارتبط أيضاً بظهور زراعات بديلة (الزراعات العطرية) كالكمون والكزبرة وحبة البركة والحلبة، وهي زراعات قليًلة التكلفة وملائمة للظروف المناخية، وتحقق هامش ربح جيد للفلاحين.

و يعتبر انحباس الأمطار السبب المهم في انخفاض إنتاج و تسويق القمح لمركزي الشراء التابعين لمؤسسة العامة لتجارة و تصنيع الحبوب في مدينة القامشلي ( الثروة الحيوانية و جرمز )، إضافة لسبب الثاني وهو افتتاح “الإدارة الذاتية الكردية” لمراكز شراء للسنة الثانية على التوالي.

و بلغت الكمية المسلّمة لمركزي استلام القمح في محافظة الحسكة ما يقارب 32 ألف طن قمح فقط ،منذ بدء موسم الحصاد وحتى يوم السبت 7 تموز، بحسب فرع مؤسسة حبوب القامشلي، حيث بلغت الكميات في الفترة الحالية نفسها من العام الماضي 80 ألف طن، كما تم تحويل 5 مليارات 310 مليون ل.س لفروع المصرف الزراعي كقيم فواتير الفلاحين .

و تتم عملية التسويق في مركزين للمؤسسة في القامشلي منذ أربع سنوات، و لم تقم المؤسسة بافتتاح أي مراكز آخرى في المحافظة، وذلك نتيجة سيطرة “الوحدات الكردية” على جميع المراكز المنتشرة في المحافظة و البالغة 41 مركز .

يذكر أن “الإدارة الذاتية الكردية” افتتحت سبعة مراكز لشراء القمح من الفلاحين بمحافظة الحسكة، وهي صومعة الدرباسية و السفح و سيباط و كبكة و القحطانية و الرميلان و المالكية، و تقوم بشراء كيلو الواحد من القمح بسعر 175 ل.س و هو نفس السعر الحكومي السوري.

يذكر أن “إنتاج محافظة الحسكة من القمح بلغ في العام 2016 نحو 342 ألف طن، و تراجع في العام 2017 إلى نحو 184 ألف طن فقط .

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق