ميداني

“داعش” يعلن مسؤوليته عن اغتيال عناصر من “تحرير الشام” في إدلب

أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن عمليتين استهدفتا فصائل “تحرير الشام” في محافظة إدلب.

وقالت وكالة “أعماق التابعة “للتنظيم”، إن “مقاتليها تمكنوا من اغتيال ثلاثة عناصر يتبعون لهيئة “تحرير الشام” في مدينة سرمين”.

وأضافت أن “العملية تمت بالهجوم بالأسلحة الرشاشة على حاجز للهيئة في محيط المدينة”.

كما أعلنت “أعماق” مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة، استهدفت حافلة تقل عناصر تابعين لـ “فيلق الشام”، في قرية حزرة في منطقة الدانا بريف إدلب الشمالي.

وبثت الوكالة تسجيلاً مصوراً يظهر عملية التفجير، وقالت إن “أربعة عناصر أصيبوا خلاله”.

وتحدثت شبكة “أخبار الدانا” عن تفجير استهدف سيارة تابعة لـ “فيلق الشام” على طريق حزرة، وأشارت إلى أن أربعة عناصر أصيبوا، أثناء ذهابهم إلى نقاط الرباط.

وكانت “هيئة تحرير الشام” قالت قبل أيام إن “تنظيم “الدولة” يتبع استراتيجية “الحرب الأمنية” في محافظة إدلب، بعد إنهاء نفوذه بشكل كامل على جبهات ريف حماة”.

وشهدت محافظة إدلب حالة من الفلتان الأمني، خلال الشهرين الماضيين، أدت إلى وقوع جرائم قتل وخطف لمدنيين بينهم نساء.

كما شهدت المحافظة محاولات وعمليات اغتيال على نطاق واسع، في 26 من نيسان الماضي، طالت مدنيين وعسكريين وأطباء في مناطق مختلفة من المنطقة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق