ميداني

اتفاق ينهي معركة الجنوب .. بدء تسليم السلاح الثقيل للدولة و “نصيب” تحت سيطرة الجيش

أعلنت الفصائل المسلحة في جنوب سوريا توصلها إلى اتفاق مع السلطات السورية بضمانات روسية، حول بدء تسليم أسلحتها الثقيلة في ريف درعا السورية.

ونص الاتفاق، بحسب وسائل إعلام روسية، على ” أن وقف إطلاق النار في درعا يبدأ الجمعة والفصائل المسلحة تسلم سلاحها الثقيل والمتوسط بجميع المدن والبلدات”.

وبحسب بنود الاتفاق، “يحق لجميع المسلحين بتسوية أوضاعهم بضمانات روسية، كما يمكن لمن لم يرغب من المسلحين بتسوية أوضاعهم مغادرة الجنوب السوري مع أفراد عائلاتهم إلى إدلب”.

وسيتم تسليم مواقع الفصائل المسلحة على طول خط الجبهة مع “داعش” للجيش العربي السوري.

وسيستطيع جميع الأهالي الذي خرجوا من مدنهم وبلداتهم العودة إليها بضمانات روسية.

كما نص على “تسليم جميع نقاط المراقبة على طول الحدود السورية الأردنية لتكون تحت سيطرة الحكومة السورية”.

وسيرفع العلم السوري وتعود المؤسسات للدولة بعد خروج غير الراغبين بتسوية أوضاعهم، فيما يتم حل مشكلة المنشقين والمتخلفين عن خدمة العلم وإعطاؤهم فترة تأجيل لمدة ستة أشهر.

وكان مصدر ميداني في المنطقة الجنوبية أفاد لتلفزيون الخبر بأن الجيش العربي السوري بسط سيطرته على معبر نصيب الحدودي مع الاردن جنوب شرق مدينة درعا، ورفع العلم السوري فوقه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق