محليات

الإسكان تحاول مجدداً.. تشديدات على الفروع للالتزام بالمواعيد المحددة للمشاريع

شددت المؤسسة العامة للإسكان على كافة فروعها بالمحافظات “الالتزام بخطة المؤسسة لهذا العام والمتضمنة تخصيص سبعة آلاف شقة سكنية بكلفة 70 مليار ليرة سورية”.

وقال مدير المؤسسة العامة للإسكان سهيل عبد اللطيف، بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، أن “المؤسسة وضعت جداول محددة ضمن خطة التخصيص وتشمل محافظة ريف دمشق وحمص وحماة وطرطوس واللاذقية وحلب والسويداء”.

وكانت عدة شكاوى وصلت لتلفزيون الخبر من وجود العديد من المشاكل في مشاريع السكن التابعة للاسكان، من ناحية تكليف المشتركين بمبالغ مالية زائدة “بحجة الحرب” والتأخر في تسليم المنازل، بالإضافة لتسليم بعضها متضرراً بشكل كبير.

وظهرت تلك الشكاوى بشكل خاص في حلب واللاذقية، وكانت آخرها المشكلة التي نشرها تلفزيون الخبر منذ أشهر بتقرير مفصل من اللاذقية حول “مطالبة المؤسسة العامة للاسكان بمبالغ مالية كبيرة زائدة لأقساط البيوت، بحجة الحرب”.

ومشروع السكن الشبابي في اللاذقية الذي بدأ العمل به منذ عام 2002، وبمدة تسليم خمس سنوات، بحسب العقد المبرم، لم يتم تسليمه طيلة الـ 4 سنوات التي سبقت الحرب، لتتطالب المؤسسة بعد عودة الاستقرار من المكتببين أقساطاً زائدة لا ذنب لهم فيها، علماً أنهم من المفترض أن يكونوا في تلك المنازل منذ عام 2007.

وكان قسط المنزل في المشروع الذي يعتبر منحة من الرئيس بشار الأسد لذوي الدخل المحدود “2000 ليرة سورية، وحالياً أصبح 8000 آلاف ليرة سورية شهرياً، وزادت القيمة الاجمالية للمسكن بحوالي 10أضعاف قيمته الحقيقية”.

وقامت المؤسسة العامة للإسكان في اللاذقية بعد أيام قليلة من نشر تقرير تلفزيون الخبر بتوزيع 270 شقة على المكتتبين بمشروع السكن الشبابي، بتوجيه من محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم.

وصرح المحافظ حينها لمصادر إعلامية أن “التوزيع يتضمن 270 شقة في المرحلة الثانية للمشروع”، مشدداً على “فسخ عقد أي شركة مقصرة في تنفيذ باقي الشقق ليصار إلى تسليمها خلال العام الحالي”.

ورأى العديد من المواطنين أن “السالم قام بتقديم “أبر مخدرة” لهم، وتوجيهه بعملية توزيع الشقق التي يصل عدد مكتتبيها إلى حوالي 6000″.

واعتمد المواطنون في رأيهم على أن “المشكلة الأساسية و هي ارتفاع الأسعار نتيجة مخالفة مؤسسة الاسكان للعقد وتأخر التسليم 10 سنوات، لم يتم حلها، فالمنازل وزعت على السعر الجديد ولم يتم تقديم أي تعويض للمواطن الملتزم بعقده”.

يذكر أن المؤسسة العامة للإسكان كانت أنجزت وسلمت من مشروع السكن الشبابي حوالي 15721 شقة سكنية منها 6277 في دمشق و4380 في حلب و2292 في حمص و192 في حماة و1620 شقة في اللاذقية و270 في الحسكة و390 في دير الزور و300 في الرقة، بحسب تصريحات رسمية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق