موجوعين

أهالي بلدة سيدي مقداد بريف دمشق يشتكون من أقبية أبنيتهم “الطايفة” بالصرف الصحي

اشتكى أهالي بلدة سيدي مقداد بريف دمشق من تضرر الصرف الصحي في أبنيتهم، الأمر الذي أدى لطوفان الصرف في الأقبية التابعة للأبنية السكنية.

وبين الأهالي لتلفزيون الخبر أنه “منذ تحرير المنطقة من سيطرة المسلحين منذ حوالي الشهرين وحتى الآن نعاني من مشكلة تضرر الصرف الصحي الذي يسبب غرق أقبية الأبنية بشكل شبه كامل بالمياه”.

وأوضح الأهالي أن “الأبنية المتضررة أقبيتها بشكل كبير هي الواقعة بشارع حلويات صالح شمال البلدة”، مشيرين إلى أن “هذا الأمر عاد على الأهالي بأضرار كبيرة في مقتنياتهم، علماً أن بعض تلك الأقبية هي لورشات وتحوي آلات تضررت جميعها”.

وتخوف الأهالي “من استمرار الوضع المذكور وتضرر أساسات الأبنية بشكل يهدد البناء ككل”، مناشدين عبر تلفزيون الخبر من المعنيين “الاسراع بعمليات الكشف على المنطقة ومعرفة مكان العطل لإصلاحه بأسرع ما أمكن”.

ومياه الصرف الصحي التي أغرقت الأقبية من شأنها أن تسبب الأمراض وانتشار الحشرات والروائح الكريهة، وخصوصاً أن الصور التي وصلت لتلفزيون الخبر من أحد تلك الأبنية تظهر غرق كامل القبو مع استمرار تدفق المياه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق