اخبار العالم

القطريون يقودون مفاوضات بين “حماس” والاحتلال “الاسرائيلي” بعلم الولايات المتحدة

أكد مسؤول قطري وجود مفاوضات بين حركة “حماس” وكيان الاحتلال “الاسرائيلي”، ملمحاً إلى أن قطر ترعاها بعلم الولايات المتحدة.

وقال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة محمد العمادي، لوكالة “شينخوا” الصينية، أن “حركة “حماس” تخوض مفاوضات غير مباشرة مع “إسرائيل” بحثاً عن “صفقة” حول قطاع غزة، وذلك بعلم الإدارة الأمريكية”.

وأضاف العمادي “لا يوجد حتى الآن أي صفقة بين “حماس” و”إسرائيل” .. مباحثات تجري بين الطرفين للوصول إلى هذه الصفقة بعلم الأمريكيين”.

وأشار العمادي إلى أن “إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقدمت مؤخراً بمبادرة لتنفيذ مشاريع لصالح قطاع غزة تختص بتوفير الخدمات الأساسية مثل الكهرباء وتحلية مياه الشرب وتوفير فرص عمل وتأهيل المنطقة الصناعية في القطاع”.

وذكر الدبلوماسي القطري أن الدوحة “أبلغت الولايات المتحدة و”إسرائيل” بضرورة فك الحصار عن غزة، مؤكداً أن “الجهود لم تؤت بعد أي ثمار”.

وفي السياق، أعلن العمادي أن “قطر لن تتدخل في “صفقة القرن” الأمريكية”، موضحاً أن “الدوحة لن تقبل بخطة السلام هذه إلا في حال وافقت عليها السلطة الفلسطينية”، على حد قوله.

وأكد الدبلوماسي أن “حركة “حماس” و”إسرائيل” ليستا معنيتين بحرب جديدة على غزة”، على حد وصفه، مضيفاً أن “الطرف القطري، أثناء اجتماعاته مع الطرفين، حصل على ضمانات بعدم استهداف “إسرائيل” مشاريعها في القطاع حال نشوب حرب، إلا إذا كانت هناك أهداف لـ”حماس”.

وكانت صحيفة “هآرتس” التابعة لكيان الاحتلال أفادت بأن “البيت الأبيض يأمل عبر جولة كوشنر في جمع نحو نصف مليار دولار لإطلاق عدة مشاريع حيوية في القطاع بهدف منع انهيار الوضع فيه”، وذلك تمهيدا للإعلان عن “صفقة القرن”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق