ميداني

الجيش العربي السوري يسيطر على 60% من محافظة درعا

تستمر عجلة تقدم الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة بالتقدم خلال الـ 72 ساعة الماضية في ريف درعا الشمالي الشرقي والريف الشرقي للمدينة، وسيطر الجيش على نحو 60% من مساحة محافظة درعا، بحسب “المرصد السوري المعارض”.

وأفاد مصدر عسكري لتلفزيون الخبر في المنطقة الجنوبية أن “مسلحي مدينة بصرى الشام في الريف الشرقي للمحافظة، سلموا مدفع ميداني ثقيل وعربة “بي ام بي” للوسيط الروسي على مدخل المدينة من الجهة الشرقية”.

وأضاف المصدر أن “عملية استلام الأسلحة الثقيلة والمعدات العسكرية من المسلحين سوف تستمر خلال اليومين القادمين ضمن الاتفاق الذي توصل إليه الروس مع مسلحي “فرقة اسود السنة” (الفصيل الأكبر في المدينة) بقيادة احمد عودة بواسطة أردنية”.

وفيما يخص مدينة طفس، أوضح المصدر أن “المدينة تعرضت ظهر اليوم لرمايات مدفعية وصاروخية مكثفة من قبل الجيش العربي السوري استهدفت نقاط انتشار “جبهة النصرة” التي فرت من الريف الشرقي للمحافظة إبان تقدم الجيش في المنطقة واستقرت غرب طفس”.

وتابع المصدر “أجبر عناصر “النصرة” الفارون أهالي طفس على رفض المصالحة مع الجيش العربي السوري، والتي كان وفد من الأهالي توصل إليها”، مؤكدا أن “عناصر “النصرة” بايعوا “جيش خالد بن الوليد” المتواجد في منطقة حوض اليرموك شمال غرب درعا والموالي لتنظيم “داعش”.

وكانت قوات الجيش العربي السوري بسطت سيطرتها في وقت سابق من يوم السبت 30 – 6 على منطقة خربة جالة وتل السمن وقرية الجعيلة غرب مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الشمالي.

كما أحكمت القوات قبضتها على كل من قرية كحيل – بلدة الجيزة – قرية السهوة – الغارية الغربية – الكرك الشرقي – المسيفرة.

وفي غرب المحافظة، سيطرت القوات على تل الزميطية غرب مدينة درعا والمشرف على الطريق الحربي الواصل بين ريف درعا الشرقي والشمالي الشرقي وريف درعا الغربي والشمالي الغربي.

فيما دخلت القوات السورية بلدتي إبطع وداعل في ريف درعا الشمالي وبلدتي أم ولد والغارية الشرقية وتل الشيخ حسين وتلول خليف في ريف درعا الشرقي وانتشرت داخلهم بعد اتفاق مصالحة مع المسلحين جرى تنفيذه ظهيرة يوم السبت.

من جانبها، أقرت تنسيقيات المسلحين بمقتل 82 مسلحاً وإصابة آخرين خلال المعارك مع الجيش العربي السوري في محافظة درعا، خلال الـ 12 يوماً الماضية.

فراس عمورة – تلفزيون الخبر- المنطقة الجنوبية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق