سوريين عن جد

طفل سوري يسبح من طرطوس إلى جزيرة أرواد تحت شعار “رسالة محبة وسلام “

تمكن الطفل السوري محمد تامر عامر عباس، البالغ من العمر 11 عاماً، من السباحة من شاطئ مدينة طرطوس الساحلية إلى جزيرة أرواد.

وقطع الطفل السباح مسافة 6 كيلومترات خلال أربع ساعات و21 دقيقة، متحدياً موج البحر الذي اضطره إلى تغيير مساره وصعب الأمر عليه، لكنه لم يشكل عائقا أمام هدفه.

وقال والد الطفل، بحسب وكالة “سانا”، أن “هذه الخطوة التي أقدم عليها طفله تحت شعار رسالة محبة وسلام لإيصال رسالة للعالم بأن سوريا بلد محبة”.

وبين الوالد أنه “كان حريصاً على تدريب ابنه في أكاديمية السباحة منذ الرابعة من عمره، حيث تلقى خلالها تدريبات على القوة البدنية والتحمل بإشراف المدرب جلال جرزو”.

بدوره لفت الحكم الدولي في السباحة الطويلة حسن قرقجي إلى أن “هذه التجربة مهمة جدا باعتبارها الأولى عالمياً كعمر ومسافة”.

وتمنى قرقجي “اعتماد هذا الانجاز رسمياً في كتاب “غينيس” للأرقام القياسية”، مشيراً إلى أن “سباق المسافات الطويلة تحد كبير لمنافسة البحر وإثبات الذات”.

يذكر أن الجريح حسام مرهج، شارك الطفل تامر هذه التجربة، ليقول للعالم إنه “لا عائق يقف أمام أبطال سوريا وهي رسالة لرفاقه الجرحى تؤكد أنهم قادرون على العطاء والاستمرار بعزيمة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق