كاسة شاي

الأول من تموز ” يوم كسر الشر “

مع حلول منتصف الليل في يوم 30 حزيران يبدأ قسم كبير من أهالي المناطق في محافظة “الحسكة” برمي آنية زجاجية في تقليد يعود لسنوات عديدة مضت، وذلك في عادة يطلق عليها “انكسر الشر”

يوم “انكسر الشر” الواقع في 1 تموز هو من الطقوس الاجتماعية التي يحرص جميع الأهالي على إحيائها في كل عام، وتشكل مناسبة يجتمعون من خلالها على الرغم من قناعة الكثيرين في الوقت الحاضر بعدم جدواها.

ويجتمع الأهالي أمام البيوت ويقومون بكسر الآنية الزجاجية وسط التصفيق والصرخات، حيث كان هذا اليوم يشكل مناسبة احتفالية يليها تناول الشاي أمام البيوت بينما تتولى النسوة تكنيس الشوارع من بقايا الزجاج، في حين يقوم الشباب بجمع قطع الزجاج الكبيرة كي لا تؤذي المارة .

ويعتقد الناس أن شهر تموز يشهد كثير من الحوادث المختلفة، ويقال إنه من لم يقم بكسر الآنية الزجاجية من الممكن أن يصاب بمكروه سواء أكان حادث سيارة أم حادث في المنزل، فمن المهم والضروري أن ينكسر ما يتم رميه حتى لا يلاحق الشر الشخص حتى نهاية السنة.

بغض النظر عن ارتباط هذا التقليد “كسر الشر” فإن كثيراً من السيدات ينتظرن هذا اليوم ليتخلصن من الآنية المكسورة أو التي لم يعد لها لزوم، وهو ما يفسر كمية الزجاج الكبيرة التي يتم تكسيرها، ورغم أنها نوع من الخرافة ولكنها أصبحت موروث اجتماعي وهي تحمل نوع من الراحة النفسية لكبار السن .

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق