محليات

النمسا تعترف بهوية “الجنس الثالث”

قررت المحكمة الدستورية في النمسا، وهي أعلى محكمة بالنمسا أن “الأشخاص الذين لا تتحدد هويتهم الجنسية “ذكر أم أنثى” سوف يتمكنون من تسجيل جنسهم البديل في الوثائق الرسمية”.

و نقلت مواقع إعلامية، إعلان المحكمة الدستورية النمساوية عن إضافة بند قانوني، خاص بهوية “الجنس الثالث” أي “المخنثين”.

وقالت المحكمة في حكمها إن “المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان تضمن هوية الأشخاص، وشخصيتهم الفردية المميزة، وسلامتهم وبالتالي “تحمي الأشخاص ذوي الهويات الجنسية البديلة من ألا يتحدد جنسهم من قبل آخرين”.

و كانت المحكمة الدستورية الألمانية أصدرت في تشرين الثاني الماضي حكماً مشابهاً حيث دعت النواب البرلمانيين إلى الاعتراف بالجنس الثالث “المخنثين”.

و تعد الخنوثة ظاهرة تمس الخصائص الجنسية، ويمكن أن توجد في البشر والحيوانات كذلك، ووفقاً لخبراء الأمم المتحدة، يولد في العالم من 0.05 إلى 1.7% من ثنائيي الجنس.

و “الجنس الثالث” حالة مرضية، وهي ظاهرة دخيلة على المجتمعات في العالم عموماً و المجتمعات العربية خصوصاً، وبدأت تظهر خلال الأعوام القليلة الماضية العديد من الحالات لمتحولين جنسياً للتشبه بنجوم الفن أو المشهورين وغيرهم.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق