فلاش

بعد خمس سنوات من التحرير.. بلدة خناصر “تنعم” بالكهرباء مجدداً

عاد التيار الكهربائي إلى بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي، المحررة منذ حوالي خمس سنوات، بعد فقدان البلدة للتيار الكهربائي المناسب منذ ست سنوات نتيجة الحرب التي شهدتها المدينة.

وصرح مصدر مسؤول في الشركة العامة لكهرباء حلب لتلفزيون الخبر أنه “تم تركيب محولة 66/0.4 كيلو فولط للبلدة باستطاعة كهربائية تبلغ 250ك.ف، الأمر الذي من شأنه توفير التيار الكهربائي لكافة البلدة بشكل نظامي”.

وبين المصدر أن “المحولة تتغذى من خط الـ 66 ك.ف القادم من محطة حماة”، لافتاً إلى أن “بلدة خناصر تعتبر نقطة وصل أساسية كهربائياً بين حماة وحلب”.

وأشار المصدر إلى أن “عودة التيار الكهربائي بجهود الورشات للبلدة التي ضحى لتحريرها وتأمينها شهداء الجيش العربي السوري، تعتبر خطوة هامة في طريق تغذية مناطق الريف”.

وكانت بلدة خناصر تتغذى خلال سنوات الحرب، منذ حوالي ست سنوات، عبر خط إسعافي خاص بها، هو خط 20 كيلو من بلدة السفيرة.

وتعتبر بلدة خناصر واحدة من المناطق الاستراتيجية خلال الحرب، وخصوصاً أنها كانت المنفذ الوحيد من وإلى مدينة حلب، خلال السنوات التي تعرضت فيها للحصار.

يذكر أن مدينة حلب عانت خلال سنوات الحرب من انعدام التيار الكهربائي فيها، الأمر الذي أدى لانتشار مولدات الأمبيرات واستغلال أصحابها، الذي “تنخفض سلطتهم” تدريجياً منذ عودة التيار الكهربائي الحكومي عبر خط الـ 230 ك.ف، الذي مد عبر طريق أثريا – خناصر من محطة حماة لحلب، منذ عام مضى.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق