ميداني

“جبهة النصرة” لم تآزر تنظيمات الجنوب بسبب “داعش” في سرمين

خرج تنظيم “هيئة تحرير الشام”، والذي تشكل عموده الفقري “جبهة النصرة”، بتبرير لعدم دعمه للتنظيمات المتشددة في الجنوب، درعا والسويداء، بانشغال قواته باحتلال بلدة سرمين في إدلب.

وقال القيادي في “هيئة تحرير الشام”، المدعو أبو اليقظان المصري، أنهم، أي “داعش”، “لم يقبلوا بأي وساطة لنتفرغ للتخفيف عن إخواننا في درعا، حتى كفروا أهلهم في سرمين”.

وأضاف القيادي، عبر قناته في “تيلغرام”، أنهم تركوا الثكنات العسكرية لقوات الجيش العربي السوري ومطاراتها العسكرية، و”ركزوا ضرباتهم على الجماعات في إدلب، وخاصةً أصحاب المشروع الإسلامي”.

وأعلنت “هيئة تحرير الشام”، صباح السبت، السيطرة على كامل المواقع التي تتحصن بها خلايا تنظيم “داعش” في مدينة سرمين بريف إدلب الشرقي.

وذكرت وكالة “إباء”، التابعة لـ “الهيئة”، أن الأخيرة “سيطرت على كافة مواقع التنظيم في مدينة سرمين بريف إدلب، وتقوم حالياً بتمشيط آخر معاقلهم في المدينة”.

واتخذ بعض عناصر تنظيم “جند الأقصى”، الذي كان أعلن حله سابقاً، مؤخرًا من مدينة سرمين وبلدة النيرب المجاورة مقراً رئيسياً له، إلى جانب انتشاره في مدن وبلدات الريف الجنوبي وجبل الزاوية.

وكانت “الهيئة” دعت، في 25 من حزيران الحالي، التنظيماتالمتشددة لـ “تشكيل غرفة عمليات مشتركة لمؤازرة الجنوب ضد عمليات قوات الجيش العربي السوري العسكرية”.

يذكر أنه سبق لـ “هيئة تحرير الشام” أن قضت على عدة فصائل من ميليشيات “الجيش الحر” الإسلامي المتشدد في شمالي سوريا، كما دخلت في اقتتالات داخلية مع أكثر من تنظيم على رأسها “حركة أحرار الشام” و”حركة نور الدين الزنكي”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق