سياسة

وفد من الخارجية الأمريكية في منبج

نشرت مواقع إعلامية كردية مقربة من “وحدات حماية الشعب الكردية” أن “وفداً أمريكياً رفيع المستوى من وزارة الخارجية الأمريكية زار مدينة منبج بريف حلب”.

وقالت المواقع أن “الهدف هو طمأنة أهالي مدينة منبج السورية والتأكيد لمجلسها العسكري أن أمريكا مستمرة في تقديم الدعم للمدينة من الناحية السياسية والاجتماعية والعسكرية”، بحسب وصفهم.

وأضافت المواقع أن الزيارة أيضا تهدف “للاطلاع على تطبيق خارطة الطريق التي تم توقيعها بين تركيا وأمريكا بشأن المدينة”، موضحة أن “هذا هو الهدف الأول للزيارة”.

واستقبلت “الإدارة الكردية” في مدينة منبج وريفها، وفداً رفيع المستوى من الخارجية الأمريكية، بقيادة الدبلوماسي في الخارجية الأمريكية الممثل للمكتب السوري أحمد شايمة، ومناقشة آخر المستجدات في المدينة وتقديم الدعم اللازم لها من كافة النواحي السياسية والاجتماعية والعسكرية”، بحسب مصادر كردية.

وتطرق الوفد للحديث عن اتفاقية خارطة الطريق التي تم مناقشتها سابقاً بين الجانبين التركي والأمريكي، والتي قضت بإحداث دوريات منفصلة من كلا الجانبين، لتيسير حفظ الأمن والأمان على الحدود الشمالية والشمالية الجنوبية مع درع الفرات.

يذكر أن الزيارة الحالية تأتي بعد أيام قليلة من زيارة وفد عسكري بقيادة قائد القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي، جوزيف فوتيل، لمدينة منبج لطمأنة الأهالي بشأن الاتفاق التركي – الأمريكي بشأن المدينة.

يشار إلى أن وضع مدينة منبج السورية مازال عالقاً، رغم تأكيد الدولة التركية بأنها اتفقت على إخراج كامل عناصر “الوحدات الكردية” من المدينة، وإدارتها من قبل سكانها المحليين، حث يشكل العرب النسبة الأكبر منها.

فيما اعتبرت الحكومة السورية هذا الإجراء بمثابة احتلال أمريكي تركي جديد، وتم رفضه أيضا من وسطاء عملية أستانة روسيا و ايران.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق