اخبار العالم

فرنسا توجه الاتهام لشركة “لافارج” بالتواطؤ ضد الانسانية

وجه القضاء الفرنسي لشركة لافارج الفرنسية السويسرية للإسمنت رسميا تهمة “التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية”، بعد اتهامها بتمويل تنظيمات إرهابية منها تنظيم “داعش” في سوريا.

ونقلت وكالة “فرانس برس”، عن مصدر قضائي فرنسي قوله إنه “بعدما استمع القضاة الثلاثة المكلفون التحقيق في القضية إلى شركة لافارج اس آي التي تمتلك أغلبية الأسهم في فرع “لافارج سيمنت سيريا”، وجهت إليها أيضا تهمة تمويل مجموعة إرهابية وتعريض موظفين سابقين في مصنعها شمال سورية للخطر”.

وبحسب المصدر، فإن هذا القرار جاء مطابقا لمطالب نيابة باريس بخصوص هذه القضية”، علما أن لافارج اس آي تخضع لرقابة قضائية ضمنها كفالة بقيمة 30 مليون يورو.

وكان القضاء الفرنسي وجه في كانون الأول الماضي تهمة تمويل مخطط إرهابي لغريك أولسن المدير العام السابق لشركة لافارج هوليسم الفرنسية السويسرية، بعد استجوابه بشأن تورط المجموعة في تمويل تنظيمات إرهابية في سوريا، بينها تنظيم “داعش”.

وسبق أن أقر مسؤولون سابقون في المجموعة بأنها دفعت مبالغ مالية بشكل شهري كرشى للعديد من التنظيمات الإرهابية لاستمرار عملها في سوريا، مؤكدين أن “قرار البقاء في سوريا جاء بطلب من الحكومة الفرنسية، كما يشتبه المحققون أيضا في أن المجموعة تزودت بالنفط المسروق من تنظيم “داعش” الإرهابي تحت غطاء عقود مزورة”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق