ميداني

“حتى بالعيد” .. سرقة حواسيب “جامعة حلب الحرة” بإدلب وهجوم على مشفى الدانا

تواصل التنظيمات المتشددة التي تحتل مدينة إدلب سياساتها التي تندرج في إطار “التشبيحات” على المواطنين، من سرقة وترهيب ونصب، منذ احتلال المدينة عام 2014.

وذكرت تنسيقيات المسلحين أن “حرس “جامعة حلب الحرة” كلية المعلوماتية في الدانا تفاجأ بعملية سرقة للكلية حيث تم سرقة حواسيب الكلية البالغ عددها حوالي ١٥ لابتوب وبعض المعدات من النواشر واجهزة الاسقاط وبعض مستلزمات الجامعة”.

ونقلت التنسيقيات عن شهود من الجيران أن “سيارة من نوع فان لون جردوني تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” يستقلها المدعو جهاد مندو وابو الفرقان حفيد شحادة فارس (وهم اصحاب سوابق في السرقة) وشوهدوا الشخصان وهم داخلان فجر اول يوم العيد الى مقرهما المحاذي للجامعة والذي تم إخلاؤه بوقت سابق بسبب التفجير الذي أصابه”.

وفي الدانا أيضاً، أفاد ناشطون “معارضون” عن قيام “مجموعة مجهولة بمحاولة فاشلة لاختطاف أربع أطباء من مشفى الدانا، بعد هجوم شنوه على المشفى”.

وأفادت تنسيقيات المسلحين أيضاً بقيام “مجهولين بسرقة معظم الواح الطاقة والبطاريات و قطع النت المتواجدة في سوق البطاطة في سراقب, بعد ضرب مبرح لحارس السوق”.

يذكر أن محافظة إدلب، التي اعتبرت منطقة “خفض تصعيد” في مؤتمر استانا، كانت التظيمات المتشددة احتلتها عام 2014، وتشهد مذاك الحين فلتانا أمنيا كبيرا، مع انتشار التفجيرات والاغتيالات، فضلا عن الاقتتالات الداخلية المعلنة بين التنظيمات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق