ميداني

هجوم جديد على كفريا والفوعة المحاصرتين انتهى دون تحقيق أي تقدم للمسلحين

تعرضت مدينتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف ادلب، مساء يوم الاثنين، لهجوم عنيف من قبل المسلحين المتشددين، لتندلع اشتباكات عنيفة على 3 جبهات بالبلدتين.

وبين مصدر ميداني لتلفزيون الخبر أن الهجوم الذي حصل كان من جهة بنش وتفتناز والصواغية، واستمر لساعات، حيث تصدى له عناصر “اللجان الشعبية” بمساعدة أهالي البلدتين بدون تحقيق المسلحين لأي تقدم في الجبهات”.

وأوضح المصدر أن “الاشتباكات أسفرت عن إصابة عنصر واحد من اللجان، في حين قتل 3 من المسلحين، اثنان منهما على جبهة الصواغية، والثالث على جبهة بنش”.

ويعتبر هذا الهجوم الثاني من نوعه على بلدتي كفريا والفوعة خلال يومين، حيث تعرضت البلدتان يوم الأحد لهجوم مماثل عبر محاولة تسلل قام بها المسلحون من جهة قرية بروما.

وتمكن عناصر “اللجان الشعبية” خلال تصديهم لهجوم يوم الأحد من “تدمير مدفع ثقيل عيار 23 ملم، وإيقاع عدد من القتلى والجرحى بصفوف المسلحين، لم يعرف بالضبط”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق