سياسة

الدفاع الروسية تحذر من تمثيلية كيميائية جديدة يجهز لها بدعم أمريكي في دير الزور

حذرت وزارة الدفاع الروسية من “استفزاز جديد” باستخدام مواد سامة كيميائية يجهزه “الجيش الحر” الاسلامي، “بمساعدة قوات أمريكية خاصة في دير الزور شرق سوريا”.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، بحسب “روسيا اليوم”، أنه “حسب المعلومات المؤكدة عبر ثلاث قنوات مستقلة في سوريا، تحضّر قيادة “الجيش الحر”، بمساعدة أمريكية، استفزازًا جديداً باستخدام مواد سامة بدير الزور”​​​.

وأوضحت الوزارة أن “مسلحي “الجيش الحر” أدخلوا أنابيب تحتوي على غاز الكلور إلى بلدة حقل الجفرة في محافظة دير الزور، لتمثيل هجوم كيميائي وتصويره”.

وأضاف “سيتم تصوير الهجوم كذريعة جديدة لتبرير قصف جوي “للتحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة على أهداف حكومية سورية، وتبرير هجوم المسلحين على الضفة الشرقية لنهر الفرات”.

وأثبتت المئات من التقارير أن ما يسمى منظمة “الخوذ البيضاء” التابعة لـ “جبهة النصرة”، قامت عدة مرات بتمثيليات تدعي خلالها أن الحكومة السورية استهدفت بالأسلحة الكيميائية مناطق مدنية.

وكانت آخر تلك التمثيليات في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، أما أكبر تلك التمثيليات التي أثبتت أنها مزيفة كانت بمنطقة خان شيخون بريف ادلب.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق