سياسة

الاستيلاء على منزلي القياديين عليكو و برو بالقامشلي من قبل “الاسايش”

اتهم “المجلس الوطني الكردي المعارض” والذي يتألف من عدة أحزاب كردية و هو العضو في “الائتلاف السوري المعارض” في بيان ” حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” الذي تشكل “الوحدات الكردية” و ” الاسايش “جناحه العسكري بالاستيلاء على منازل قياديين فيه بمدينة القامشلي.

وقال ” المجلس الكردي ” بأنه ” ضمن سلسلة من الممارسات التي تهدف إلى تفريغ و سياسة قمع الكُرد المخالفين لنهجهم، أقدمت ” الميليشيات ” التابعة لــ “حزب الاتحاد الديمقراطي” يوم الجمعة الماضي بالاستيلاء عنوة على منزل بنكين ابن القيادي” فؤاد عليكو “بكافة محتوياته في مدينة القامشلي وإسكان عائلتين من عفرين فيه”

وأضاف “المجلس” في بيانه “في السياق نفسه داهمت نفس المجموعات المسلحة منزل عبد المجيد المصطفى المسجل أصولاً باسم زوجته أمينة خليل برو شقيقة القيادي الكردي الأخر “إبراهيم برو ” صاحب المنزل سابقا واعتقلوا زوجها وأجبروهم على مغادرة المنزل بالقوة واستولوا عليه أيضاً على مرآى من الجيران الذين هرعوا لنجدتهم دون جدوى مساء يوم السبت”.

واعتبر “المجلس الكردي” إن “هذه الممارسات “الإرهابية” بحق كوادر وقيادات المجلس الوطني الكُردي، من قبل “الوحدات الكردية” وكل من يخالفهم الرأي وصولاً إلى الاستيلاء على منازلهم وممتلكاتهم الخاصة من خلال أحكامهم الجائرة، والتي تنتهك القيم الإنسانية، والديمقراطية، ومبادئ حقوق الإنسان، والأعراف، والقوانين الخاصة بحقوق الملكية الشخصية”.

يذكر أن إبراهيم برو هو سكرتير حزب يكيتي الكرُدي في سوريا و فؤاد عليكو هو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكرُدي في سوريا، وهما متهمان من قبل “الوحدات الكردية” بدعهمها لاحتلال الجيش التركي لمدينة عفرين وقد أصدرت ما تسمى “محكمة الدفاع عن الشعب” التابعة “للإدارة الذاتية الكردية” بحقهما مذكرة اعتقال وملاحقة و مصادرة أملاكهما.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق