سياسة

وفد “الجبهة الديمقراطية” المعارض يلتقي عدد من الأحزاب الكردية في الحسكة

التقى وفد “الجبهة الديمقراطية السورية المعارضة” مع التيارات السياسية والأحزاب الكردية، بالرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في “مقاطعة الجزيرة” وأعضاء ديوانها في مدينة عامواد شمال الحسكة.

وضم وفد “الجبهة الديمقراطية” كل من “الأمين العام للجبهة الديمقراطية السورية محمود مرعي، والمتحدثة باسم الجبهة الديمقراطية السورية ميس كريدي، وعضو الجبهة الديمقراطية السورية عبد العزيز داوود،و رئيس حزب سوريا الغد وعضو في الجبهة فوزي تقي الدين، رئيس حزب السلام الوطني وعضو في الجبهة هاني الخوري”.

وكان في استقبالهم من طرف حزب “الاتحاد الديمقراطي الكردي” كل من الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة حكم خلو ونظيرة كورية، نائب رئيس المجلس التنفيذي حسين عزام، عضو ديوان المجلس التشريعي عبد الكريم سكو والمتحدث باسم لجنة العلاقات الخارجية في المجلس التشريعي كاميران حسين.

وقالت وكالة “هاوار” الناطقة باسم “الادارة الذاتية” أن “الطرفان تبادلا وجهات النظر حول طرق الحل للأزمة السورية، وأن الحل يكمن في جلوس السوريين مع بعضهم البعض على طاولة الحوار في العاصمة السورية دمشق”.

وأشار وفد الجبهة خلال الاجتماع، بحسب “هاوار”، إلى “ضرورة خروج جميع القوات الخارجية من الأراضي السورية التي تدخلت في شأنها”، مبينا أن “هذه الدول تعمل على إطالة عمر الأزمة، وليس إنهاؤها”.

واعتبر وفد الجبهة الديمقراطية السورية أن “مشروع “الإدارة الذاتية الديمقراطية” المطبق في الشمال السوري هو الحل الأمثل للأزمة السورية، على عكس مشاريع المعارضة الخارجية التي قامت بتشكيل الإدارات المدنية تحمل طابعاً إسلامياً متشدداً، الأمر الذي أدى إلى فشل تلك المشاريع”، يحسب وصفه.

بدوره، أشار ممثلون عن المجلس التشريعي والمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة تابع لـ “الإدارة الذاتية” أن “الدول الخارجية تستخدم طاقات الشعب حسب مصالحها، وعملت بعض الوسائل الإعلامية “السوداء” المحسوبة على ما يسمى بالمعارضة السورية التي تتلقى دعمها من تركيا، على تشويه مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية واعتباره مشروع يسعى لتقسيم سوريا”.

ومن جانبه، قال الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في “مقاطعة الجزيرة” و القيادي في حزب “الاتحاد الديمقراطي الكردي”، حكم خلو، أن “اللقاء جاء في إطار ضرورة عقد حوار وطني السوري- السوري”، مضيفا “في ظل المستجدات الجديدة التي تطرأ على الساحة السورية، كان لا بد من عقد حوار وطني سوري مع كل الأطراف والقوى السورية”.

وأوضح خلو أنه “تمت مناقشة وفد الجبهة الديمقراطية السورية تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية، وما أنجزتها خلال هذه السنين الماضية، وفي النهاية اللقاء تم الاتفاق على أن الحوار السوري لا بد منه لحل الأزمة”.

وكانت الناطق الرسمي لـ “الجبهة الديمقراطية السورية المعارضة” ميس كريدي أعلنت في بيان صحفي نشرتها على صفحتها على “فيسبوك” أنه “من خلال لقاء وفد الجبهة الديمقراطية السورية المعارضة ومباحثاته مع هيئة الرئاسة لمجلس سورية الديمقراطية أعلنت الرئيسة المشتركة للمجلس الرفيقة إلهام أحمد استعداد سورية الديمقراطية لإرسال وفد للتفاوض المباشر في دمشق”.

واضافت كريدي أن “القيادية أحمد أكدت موافقتهم الذهاب الى دمشق بدون شروط مسبقة واعتبرت هيئة الرئاسة في مجلس سورية الديمقراطية أن الحوار السوري السوري هو الحل بدون تدخلات خارجية”.

يشار إلى أن وفد لـ “الجبهة الديمقراطية السورية المعارضة” يزور مدينة القامشلي في محافظة الحسكة منذ عدة أيام، التقى خلال زيارته مع عبد الحميد حاج درويش، أمين عام الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا “البارتي”، و عدد من الأحزاب الكردية الأخرى ومع “مجلس سوريا الديمقراطية” و “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”.

متابعة – عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق