محليات

رسمياً .. طريق حمص – حماه يدخل الخدمة بعد توقف دام سبع سنوات

افتتح يوم الأربعاء طريق حمص – حماة الدولي أمام الحركة المرورية، وذلك بعد إعادة تأهيله من الأضرار التي تعرض لها جراء الأعمال الارهابية وتوقف الحركة عليه منذ سبع سنوات.

وحضر الافتتاح الرسمي وزير النقل المهندس علي حمود ومحافظا حمص وحماة ومسؤولو المحافظتين وحشد من أهالي تلبيسة والرستن والبلدات التابعة لهما.

وقال وزير النقل علي حمود لوسائل الإعلام إن “وجودنا اليوم في هذا المكان هو نتيجة للدماء الطاهرة التي قدمها الجيش العربي السوري والقوات الصديقة التي وقفت الى جانبنا في هذه الحرب الظالمة”.

وأضاف حمود “بعد تحريرالمنطقة باشرت ورشات وزارة النقل المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية لتأهيل هذا الطريق الحيوي الذي يصل بين حمص وحماه بمسافة 45 كم، والذي استخدمنا بديلاً عنه طريق حمص -سلمية حماه بطول 75 كم والذي لم يكن مؤهلاً للحمولات الكبيرة والغزارة المرورية التي يستطيع هذا الطريق تحملها”.

وبين وزير النقل أن “طريق حمص – حماة الدولي مؤهل لعبور الشاحنات والآليات الكبيرة والصغيرة بقدرة 30-35 ألف مركبة يومياً”، موضحاً أن “طريق حمص – مصياف سيتم افتتاحه قبل عيد الفطر”.

وتابع وزير النقل إن “إعادة العمل على هذا الطريق يسمح بتوفير الزمن والمال، وستكون هناك جهود لفتح طرق أخرى معتمدين على انجازات الجيش العربي السوري على امتداد الجغرافية السورية”.

بدوره، قال محافظ حمص طلال البرازي إن “افتتاح طريق حمص – حماة اثر اقتصادي واجتماعي كبير نتيجة سماحه بتحقيق التواصل بين حمص وحماه وريفهما، ويتجلى اثره الاقتصادي بانسياب البضائع والمنتجات الزراعية بين مدينتي حمص وحماه ولارتباطه أيضاً بطريق حلب”.

وبين المحافظ أن “شركات النقل العام ونقل الركاب والشاحنات بدأت بترتيب حجوزاتها للعبور على هذا الطريق اعتباراً من اليوم، وهذا مؤشر على الأهمية الاقتصادية لهذا الطريق”.

يذكر أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في الـ 16 أيار الماضي أعلنت اعادة الأمن والاستقرار إلى 65 مدينة وبلدة وقرية بعد إرغام المسلحين على تسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي.

محمد علي الضاهر _ تلفزيون الخبر _ حمص

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق