فلاش

منزل عربي يحترق مرتين بيوم واحد في حلب.. وشبهات جنائية يتم التحقيق بها

تعرض منزل في حي السكري بحلب لحريقين متتاليين بيوم واحد، الأول تم إخماده دون أي أضرار، إلا أن الثاني أدى لحدوث أضرار كبيرة.

وتبين من قبل كشف الشرطة وفوج اطفاء حلب وجود شبهات جنائية وتعمد من قبل مجهولين لإحراق المنزل، حيث يتم التحقيق حالياً في الأمر من قبل مخفر السكري.

وأوضح مصدر في فوج اطفاء حلب لتلفزيون الخبر أن “التفاصيل التي ترجح وجود شبهات جنائية هو أن الغرفة كانت تحترق من كل أرجائها، أي أن للحريق أكثر من بؤرة واحدة بدأ منها”.

وأضاف المصدر أن “ما أكد الشبهة الجنائية وجود عبوة بلاستيكية سعة ليتر واحد تحتوي بقايا مادة المازوت قريبة من مكان الحادث و متأثرة بحرارته”.

وقال المصدر أن “تم إعلامنا بالحريق عن طريق قسم شرطة السكري، وعند وصولنا كانت دورية من القسم بإنتظارنا ومعهم إمرأة أربعينية، تبين أنها أرملة وصاحبة المنزل”.

وتابع “المرأة سارت على قدميها لقسم الشرطة للإبلاغ عن الحريق لجهلها رقم الهاتف على حد قولها، وإنطلقنا مع دورية الشرطة لدلالتنا للحريق الذي يبعد خمس حارات عن القسم، ومسير سبع دقائق”.

وشرح المصدر أنه “عند وصول الفوج كانت النار تلتهم محتويات غرفة العلية في الطابق الثاني للمنزل العربي،”.

وبين المصدر أن “الغرفة كانت تحتوي على خزانة خماسية وسجاد وفرش إسفنج وصوف و قطن و مخدات ووسائد و بطانيات و حرامات”.

وبحسب إفادة صاحبة المنزل فإن “حريقاً سابقاً شب عند الواحدة فجراً، أخمده عناصر اللجان الشعبية المتواجدين في المكان، دون إبلاغ رجال الإطفاء، ليعود الحريق الثاني عند الظهر”.

وفا أميري – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق