ميداني

الجيش يتصدى لهجمات “داعش” في ريف دير الزور… و”التحالف الدولي” يتدخل لدعم “التنظيم”.

تصدى الجيش العربي السوري خلال الـ 72 ساعة الماضية لهجمات تنظيم “داعش” و التي كانت على شكل موجات (وهو هجوم يتقنه تنظيم “داعش” و”النصرة” الإرهابيين) في ريف دير الزور الشرقي.

و استهدفت هجمات “التنظيم” نقاط للجيش على مسافة واسعة من ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، و تمكن الجيش من إيقاع عدد كبير من مسلحي “التنظيم” بين قتيل وجريح.

و أفاد مصدر ميداني لتلفزيون الخبر أن “تنظيم “داعش” شن هجوماً عنيفاً انطلاقاً من مواقعه شرق نهر الفرات باتجاه نقاط الجيش العربي السوري في محيط بلدات الحسرات والجلاء، والسيال غرب نهر الفرات في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي”.

وأوضح المصدر أنه “بعد أن نجح “التنظيم” في السيطرة على بعض النقاط في محيط بلدتي الحسرات والجلاء، عملت قوات الجيش على تنفيذ هجوم استطاعت بموجبه استعادة جميع النقاط التي تقدم إليها “التنظيم”، وأوقعت في صفوفه أكثر من 80 قتيل”.

وبيّن المصدر لتلفزيون الخبر أن “قوات الجيش أغلقت طرق البوكمال – الميادين بغية تأمين المنطقة بشكل كامل قبل إعادة فتحه”.

وأضاف المصدر أن “مجموعة من مسلحي “داعش” انطلاقاً من مواقعها في البادية السورية، حاولت التسلل إلى نقاط الجيش العربي السوري عند الأطراف الغربية لبلدتي الصالحية والدوير في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي”.

وتابع المصدر “دارت على أثرها اشتباكات مع قوات الجيش المتمركزة في المنطقة دون أن يحقق “التنظيم” أي تقدم يذكر”.

وأردف المصدر أن “المنطقة الواقعة جنوب المحطة الثالثة بما يقارب 15 كلم، تعرضت لهجوم عنيف من “التنظيم” أيضاً، واستطاعت القوات السورية المرابطة هناك من صد الهجوم وإيقاع قتلى وجرحى في صفوف “داعش”.

وأكمل المصدر “نفذّ التنظيم أيضاً هجوماً على نقاط انتشار الجيش العربي السوري في محيط منطقة معيزيلة الواقعة شمال غرب منطقة البوكمال، بغية السيطرة على النقاط الممتدة بين معيزيلة والمحطة الثانية،ونجحت قوات الجيش بصد الهجوم وأفشال خطط “التنظيم”.

ولفت المصدر إلى أنه “في غضون ذلك وردت أنباء تتحدث عن قيام طيران “التحالف الأمريكي” بنقل عدد من عناصر “التنظيم” من البادية السورية إلى بلدة الشعفة الواقعة شرق نهر الفرات”.

على اتجاه آخر، صرّح مصدر عسكري لتلفزيون الخبر أن “تنظيم “داعش” يظهر نوايا عدائية من خلال التحضيرات التي يقوم بها، تمهيداً لشن هجوم على نقاط انتشار الجيش العربي السوري في مدينة البوكمال”.

ويسعى تنظيم “داعش” إلى شن هجوم بلدات الكشمة والشعفة وهجين في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة ديرالزور، تتمثل باستهداف “التنظيم” برمايات مدفعية مكثفة تجمعات وتحركات القوات في مدينة البوكمال والبلدات الأخرى، وتجهيز عدد من الآليات المفخخة لاستهداف القوات في هذه المناطق.

وتتزامن محاولات تنظيم “داعش” للانتقال إلى الضفة الغربية لنهر الفرات، مع هجوم على مواقعه من قبل “قوات سوريا الديمقراطية”.

فراس عمورة – تلفزيون الخبر – دير الزور

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق