موجوعين

أهالي جبل الرز بدمشق يناشدون الجهات المعنية “حتى مدرسة ما في”

اشتكى سكان حي جبل الرز، التابع لمنطقة دمر، عبر تلفزيون الخبر سوء وضع الخدمات في حيهم، كالأمور المتعلقة بالنظافة والنقل والمواصلات وعدم توفر أكشاك الخبز، بالإضافة لعدم وجود مدرسة.

وقال الأهالي لتلفزيون الخبر أن “الحي يحتاج أكشاك لبيع مادة الخبز”، مضيفين أن “الخبز متوفر ولكن في المحلات، ويباع بضعف سعره إن لم يكن أكثر”.

وأضاف المشتكون “يتواجد في الحي جور وحفر أكثر من عدد السكان، وذلك لافتقار شوارع الحي لوجود الزفت في الطرقات، كما تمتلئ هذه الحفريات بالمياه والأوساخ التي يقوم الأهالي بردمها بين الحين والآخر خشية الوقوع فيها”.

ويتابع الأهالي “نقوم بإرسال أولادنا إلى المدارس الموجودة في دمر البلد- مشروع دمر – وادي المشاريع، بسبب عدم وجود مدرسة في الحي، كما أن الحي يفتقر لوجود مستوصف”.

ويعاني الأهالي مادياً أيضا في الوصول إلى أعمالهم أو الطلاب إلى مدارسهم لعدم وجود سرافيس تصل منطقتهم، فالجميع يستقلون سرافيس وادي المشاريع لمنتصف الطريق وبعدها يكملون إما سيراً على الأقدام أو بسيارة أجرة”.

وعن السير أيضا، بين الأهالي أن “أصحاب سيارات الاجرة يستغلونهم، حيث يطلبون مبالغ كبيرة عند الوصول للحي”، مطالبين بـ “وجود شرطة لمخالفة السيارات وضبطهم، وبفرز سرافيس خاصة بهم ووضع لوحات على السرافيس تحمل اسم مناطقهم”.

وطالب الأهالي أيضا عبر تلفزيون الخبر بـ “تسيير دوريات من قبل المحافظة ومديرية حماية المستهلك، لضبط أسعار السلع الغذائية، التي لا يوجد لارتفاعها رقيب ولا حسيب”.

يجدر بالذكر أن حي جبل الرز يعد أحد أكبر مناطق السكن العشوائي في العاصمة من حيث الكثافة السكانية والعمرانية، وازداد عدد سكانه خلال الحرب حيث استقطب الحي أعداداً كبيرة من المواطنين الأمر الذي جعل الواقع الخدمي من سيء إلى أسوأ.

علي خزنه_دمشق_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق