اخبار العالم

“التحالف الدولي” يعترف بمجازره بحق 892 مدنياً في سوريا والعراق

اعترف “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة، يوم الخميس، بأن ضرباته الجوية التي شنها في سوريا والعراق منذ صيف عام 2014 أسفرت عن استشهاد 892 مدنيا على الأقل.

وقالت هيئة أركان القوات المشتركة التابعة “للتحالف” في تقرير شهري نشر من قبل المكتب الإعلامي، أنه “تم منذ اب عام 2014 وحتى أواخر نيسان عام 2018 القيام بحوالي 29358 ضربة جوية”.

وتابع البيان: “حتى اليوم تعتقد هيئة الأركان للقوات المشتركة، بناء على معطيات متوفرة لديها، أن ما لا يقل عن 892 شخصا مدنياً قتلوا”، ليدعي البيان أن “الضحايا وقعوا بصورة غير متعمدة”.

وقال التحالف أن “476 تقريراً حول مقتل المدنيين كان قيد الدراسة في نيسان الماضي”، موضحاً أن “المعلومات حول 149 حادثاً صنفت بغير الصحيحة، فيما تم تأكيد خمسة تقارير أخرى تحدثت عن مقتل تسعة أشخاص”.

وكان “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا ارتكب بتوثيقات إعلامية كثيرة، العديد من المجازر بحق المدنيين السوريين في دير الزور والرقة، متحججاً بمحاربته تنظيم “داعش”، الذي أثبت أيضاً في عدة أحداث أن أمريكا تقوم بدعمهم وليس محاربتهم.

وآخر تلك الاثباتات كانت عبر المروحيات الأمريكية التي قامت بنقل قادة من التنظيم هناك ونقلهم خارج سوريا.

ولا تقتصر الاستهدافات المتعمدة لطيران “التحالف” على المدنيين فقط، بل تعمدت تلك الطائرات أيضاً استهداف المشروعات والمؤسسات السورية الحيوية، كاستهدافهم السابق لسد الفرات، الأمر الذي أدى لتهديد السد بالانهيار وإغراق العشرات من القرى كاملةً.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق